رجل دين إيراني يتهم أميركا بنشر “كورونا” في قم

رجل دين إيراني يتهم أميركا بنشر “كورونا” في قم

المستقلة /سخر رواد مواقع التواصل الاجتماعي في إيران من رجل دين اتهم الولايات المتحدة الأميركية بنشر فيروس “كورونا” المستجد في إيران.

 

ففي خطبة الجمعة الماضية، قال سيد محمد سعيدي، إمام جامع “فاطمة المعصومة” في مدينة قم الإيرانية، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب استهدف المدينة بفيروس كورونا، “لإلحاق الضرر بثقافتها وشرفها”.

 

ويسأل هذا المغرد مستغربا، هل فعلا سعيدي يتهم ترامب بنشر كورونا في قم.

 

ووفقًا لمستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بعد الإبلاغ عن مقتل شخصين في مدينة قم يوم الخميس، فإن الشوارع المزدحمة في المدينة تبدو مهجورة.

 

وتعتبر مدينة قم هي عاصمة إيران الدينية، وفيها العديد من الأضرحة والمعاهد الشيعية، ومعقل المتشددين الإيرانيين، ويدور اقتصاد المدينة، حول الأضرحة التي يزورها آلاف الحجاج من إيران ودول أخرى كل يوم.

 

 

وأشار سعيدي إلى أن مدينة قم مأوى للشيعة في العالم، ومركز للحلقات الدينية، وأضاف: “يريد العدو غرس الخوف في قلوب الناس وجعل مدينة قم تبدو كمدينة غير آمنة”.

 

وادعى سعيدي أن تفشي فيروس كورونا هو طريقة ترامب للوفاء بوعده لضرب المواقع الثقافية الإيرانية إذا فكرت إيران الرد على الرد على مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس.

 

وكان في يناير الماضي، قد حذر ترامب في تغريدة، إذا ضربت إيران أي أصول أميركية، فإن الولايات المتحدة سوف تستهدف 52 موقعًا إيرانيًا بعضها على مستوى عالٍ جدًا ومهم لإيران والثقافة الإيرانية.

 

نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في إيران بدورهم، حملوا الحكومة مسؤولية تفشي المرض، بسبب طريقة تعاملها مع المرض، فقد بلغ عدد الإصابات 30 حالة وعدد الوفيات 5 حالات أغلبها في مدينة قم، وفقاً للحكومة الإيرانية، لكن التقارير الصحفية تؤكد أن أعدد الإصابات بالمئات.

 

وخرج المئات من الإيرانيين في عدد من المدن احتجاجاً على تفشي المرض وطريقة تعامل الحكومة مع الفيروس.

 

 

التعليقات مغلقة.