الرئيسية / اخبار / رئيس هيئة النزاهة يرد على الدعوة لإلغاء الهيئة

رئيس هيئة النزاهة يرد على الدعوة لإلغاء الهيئة

(المستقلة)…رد رئيس هيئة النزاهة، الاحد، على أصحاب الدعوات لإلغاء الهيئة، مطالبا اياهم بضرورة تفحص التقارير الفنية الصادرة عن الجهات المتخصصة، محذرا من خطورة الفساد وآثاره على كيان وأمن الدولة، فيما اشار الى كلفة الفساد بلغت 2.6 ترليون دولار في العالم.

وقالت هيئة النزاهة في بيان صدر، اليوم، وتلقت وكالة الصحافة المستقلة ، نسخة منه، إنها “شاركت دول العالم ومؤسسات مكافحة الفساد احتفالها في اليوم العالميِّ لمكافحة الفساد”، مبينة أنها “أقامت احتفالية كبرى بالمناسبة حضرها عددٌ من المفتشين العموميِّين والمديرين العامِّين في الهيئة، وعمداء كليات وأساتذة وناشطون مدنيون ومختصون في مجال مكافحة الفساد”.

ونقل البيان عن رئيس الهيئة القاضي عزت توفيق جعفر، قوله في كلمةٍ له خلال الاحتفالية، إنه “رغم احتفاء الدول ومؤسسات مكافحة الفساد والناشطين في العالم بهذا اليوم من خلال عرض منجزاتهم ومشاريعهم الرامية إلى تقليص مسالك الفساد إلا أنه لم يؤشر تقدم بحسب التقارير العالمية”، لافتا الى أن “كلفة الفساد بلغت 2.6 ترليون دولار، بما يعني أن هذه الآفة تستهلك 5% من الناتج الإجمالي العالمي”.

وبحسب البيان فقد “سلط رئيس الهيئة الضوء على أهم التحديات التي تواجه عمل المنظومة الرقابيَّة الوطنيَّة”، مشيراً إلى “دعوات البعض بشأن إلغاء أحد الأجهزة الرقابيَّة الوطنيَّة، داعياً أصحاب تلك الدعوات إلى ضرورة تفحص التقارير الفنية الصادرة عن الجهات المتخصصة، مطالباً إياهم بالوقوف على رأي الجهات المختصة؛ كي ترتكز دعواتهم على أسس علمية وموضوعية”.

كما حذَّر من “خطورة الفساد وآثاره البالغة على كيان وأمن الدولة واستقرارها وفرص التنمية والاستثمار فيها”، موضحاً أن “آفة الفساد باتت خطراً يؤثر على الكثير من مفاصل الدولة وأداة لمحاربة الأفراد والجهات القائمة على نشر قيم النزاهة ومكافحة الفساد”.

ودعا رئيس هيئة النزاهة إلى “تضافر جهود أجهزة الدولة كل حسب دوره ومسؤولياته في مكافحة الفساد؛ كون هذا المشروع يعد مشروع دولة وليس مشروع جهةٍ بعينها”.

ونوه بأن “الارتقاء بالبلد إلى مصاف الدول الأعلى مرتبة في تصنيفات النزاهة وتحقيق الغايات والمرامي المنشودة، يرتهن بوجود إرادة حقيقية وجادة لمكافحة الفساد”.

وقال البيان، إن وقائع الاحتفاليَّ التي نظمتها دائرة التعليم والعلاقات العامَّة في الهيئة، تضمنت عرض “سبوتات” وأفلام وثائقية عن عمل الهيأة ونشاطاتها على المستويين المحليِّ والدوليِّ.

اترك تعليقاً