رئيس الجمهورية يؤكد لفرنسا أهمية وقف الانتهاكات التركية لسيادة العراق

المستقلة/- أكد رئيس الجمهورية برهم صالح أهمية وقف الانتهاكات العسكرية التركية لسيادة العراق، مشيراً إلى ضرورة دعم جهود العراق لحماية سيادته وأمنه واستقراره وعدم التدخل في شؤونه الداخلية.

وأكد صالح خلال استقباله وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي والوفد المرافق لها، إلى وجوب تضافر الجهود الدولية لمواصلة الحرب على الإرهاب والقضاء على بؤره التي تشكل تهديداً للأمن والسلام، وتعزيز التعاون والتنسيق لمكافحة أشكال التطرف، منوهاً إلى أهمية التشاور والعمل المشترك مع الاتحاد الأوروبي لترسيخ الاستقرار في المنطقة وتجنيبها المزيد من الأزمات والتوتر.

وشدد رئيس الجمهورية على ضرورة دعم جهود العراق لحماية سيادته وأمنه واستقراره وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، مؤكداً أهمية وقف الانتهاكات العسكرية التركية على الأراضي العراقية التي تعد “انتهاكاً لسيادة البلاد وخرقاً للقوانين والمواثيق الدولية وعلاقات حسن الجوار”.

بدورها، جددت الوزيرة الفرنسية دعم بلادها لاستقرار العراق وحماية سيادته ووقوف فرنسا إلى جانبه لمنع الانتهاكات على أراضيه، واستعدادها لتقديم الإسناد للقوات الأمنية العراقية تدريباً وتجهيزاً.

كما تم، في اللقاء، بحث تطوير العلاقات بين البلدين وتوسيع آفاق التعاون في المجالات كافة، لاسيما التعاون الأمني وبناء القدرات العسكرية العراقية، فضلاً عن استعراض آخر المستجدات والتطورات التي تشهدها الساحتين الإقليمية والدولية.

يذكر أن وزيرة الجيوش الفرنسية، فلورانس بارلي، أعربت اليوم الخميس، (27 آب 2020) عن دعم بلادها لإبعاد العراق عن سياسة المحاور.

وقالت بارلي في مؤتمر صحفي مع وزير الدفاع العراقي جمعة عناد، أقيم في العاصمة بغداد، إن بلادها تتعاون مع العراق للنجاح في القضاء على الإرهاب، مشيرة إلى أن زيارتها تهدف إلى تعزيز العلاقات بين العراق وفرنسا في جميع المجالات.

بارلي أكدت أن فرنسا داعمة للعراق بشأن مكافحة كورونا، وأرسلت مساعدات بهذا الملف، مبينة أن باريس مستعدة للاستمرار ببرامج تدريب القوات العراقية، وهي تدعم إبعاد العراق عن سياسة المحاور.

بدوره، قال وزير الدفاع العراقي جمعة عناد إن الحكومة ستطور العقود المبرمة مع الجانب الفرنسي بشأن الاسلحة المتطورة، موضحاً أن زيارة وزيرة الدفاع الفرنسية تأتي في إطار تطوير التعاون الأمني والعسكري.

يشار إلى أن المكتب الإعلامي، لوزيرة الجيوش الفرنسية، فلورانس بارلي، أعلن اليوم الخميس (27 آب 2020)، أن بارلي ستجري محادثات مع قائد قوات التحالف الدولي لمكافحة الارهاب، والرئيس العراقي برهم صالح ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، وستتناول الغداء بعد ذلك مع وزير الدفاع العراقي جمعة عناد الجبوري.

ووصلت بارلي إلى بغداد للتعبير عن دعمها للحكومة العراقية الجديدة التي تواجه أزمة سياسية واقتصادية وصحية، في ثاني زيارة يقوم بها وزير فرنسي إلى العراق خلال ستة أسابيع، حسبما أعلن مكتبها.

وستركز بارلي خلال الزيارة على القضايا الكبرى التي بحثها وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان خلال زيارته قبل اسابيع، من مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية إلى احترام سيادة العراق حيث يتنافس الأميركيون والإيرانيون.

وقال المصدر نفسه إن بارلي ستتطرق في محادثاتها مع محاوريها إلى “التدخلات التركية” على الأراضي العراقية، خصوصا الضربات الجوية ضد حزب العمال الكوردستاني.

وصرح مصدر في وزارة الجيوش الفرنسية، “انتقلنا إلى مستوى مقلق من المساس بالسيادة العراقية”، مؤكدا من جديد “دعم فرنسا الكامل للسيادة العراقية في إطار توازن إقليمي معقد”.

وفي مجال مكافحة الإرهاب، تحذر فرنسا باستمرار الأسرة الدولية بشأن ضرورة عدم خفض الاستعداد في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية بعدما أدت الخلافات الأميركي الإيرانية منذ بداية العام وأزمة وباء كوفيد-19، هذه المسألة إلى المرتبة الثانية. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.