الرئيسية / اقتصادية / رئيس أبحاث وزارة الصناعة : مشاركة الشركات الإيرانية مشروطة بخضوعها للقوانين العراقية وتحت اسم العراق

رئيس أبحاث وزارة الصناعة : مشاركة الشركات الإيرانية مشروطة بخضوعها للقوانين العراقية وتحت اسم العراق

 بغداد( إيبا ).. قال رئيس الأبحاث الصناعية في وزارة الصناعة والمعادن عامر احمد التميمي، ان دخول المصانع والشركات الصناعية الإيرانية بشراكة مع الشركات العراقية وفتحها في العراق ستكون بالدرجة الأولى مسجله كشركة عراقية تخضع لجميع القوانين العراقية والدولية وتعمل مشتركة تحت اسم واحد كشركة عراقية .

واضاف التميمي في تصريح لوكالة الصحافة المستقلة ( إيبا ) اليوم الأربعاء” أن أي شراكة دولية اقتصادية مع العراق تسجل بالدرجة الأولى تحت اسم الشركة او المصنع العراقي ،مؤكداً: أن شراكة الشركات الإيرانية مع الشركات العراقية بشأن فتح مصنع في العراق سيسجل باسم الشركة العراقية ويخضع لجميع القوانين الاقتصادية العراقية ومن ضمنها قوانين التحويل المالي “.

واشار الى ” أن شراكة العراق مع إيران رغم دخول إيران ضمن العقوبات الاقتصادية لن يؤثر على الأمن الوطني العراقي نتيجة لالتزام العراق بجميع القوانين الدولية التي تمنحه حق العمل دولية لنهوض الاقتصاد “.

وتابع التميمي ” أن الجذور الإيرانية ليس لها أهمية في مشاركتها للشركات العراقية بقدر ماله من أهمية بدخول مصانعها ضمن القوانين العراقية وتحت شعار الشركات العراقية “.

وذكر رئيس أبحاث وزارة الصناعة ” أن شراكة الشركات الإيرانية تعمل للهروب من العقوبات الدولية وفتحها مصانع إيرانية داخل العراق لتقوية نشاطها الاقتصادي “.(النهاية)

تعليق واحد

  1. اذا كان الاروبيون وغيرهم في شراكة بالمليارات مع ايران فالعراق اولى بتلك الشراكة بعيدا عن احقاد الجاهلية فلن ينهض العراق الا بالشراكة مع جيرانه وخصوصا ايران وسوريا والكويت وهم افضل من التسوق من سوق دبي وذلك على المدى البعيد وبايجاد المصالح المشتركة تتعزز العلاقات بين الشعوب

اترك تعليقاً