الرئيسية / سياسية / رئيس الجبهة التركمانية يطالب البرلمان بعدم شمول مرتكبي جرائم الخطف بقانون العفو العام

رئيس الجبهة التركمانية يطالب البرلمان بعدم شمول مرتكبي جرائم الخطف بقانون العفو العام

بغداد (إيبا)… طالب رئيس الجبهة التركمانية
العراقية أرشد الصالحي البرلمان بعدم شمول مرتكبي جرائم الخطف بقانون العفو العام متهمة
بعض النواب بمحاولة تضمين فقرات تسمح بـخروج مجرمين من السجون .

 

 وقال الصالحي خلال حفل تأبين نظم في كركوك لمناسبة
الذكرى الأولى لاغتيال الجراح والعالم الطبيب يلدرم دامرجي وشقيقة زين العابدين
يوم امس إن هنالك بعض النواب والسياسيين 
يريدون أن يشملوا الخاطفين بقانون العفو العام، مؤكدا أن الجبهة
التركمانية العراقية ستظل رافضة لذلك لأنه استخفاف بدماء الشعب العراقي.

 

وأعرب الصالحي عن استغرابه لموقف
الحكومة العراقية وبعض النواب  كونهم لم يتعاونوا
في الكشف عن مرتكبي جرائم  الخطف بالعراق وخاصة
في مناطق تركمن ايلي ، مشيرا إلى أن نخب المكون التركماني من قضاة ومحامين
ومهندسين وأطباء وتجار وأصحاب رأس المال تعرضوا خلال الفترة السابقة إلى عمليات خطف
وابتزاز وتهديد وقتل.

 

ودعا الصالحي المراجع الدينية في محافظتي
النجف وكربلاء  إلى التدخل لمنع تمرير القانون
بصيغته التي تسمح للمجرمين بالخروج من السجون لأنها ستمثل نصرا لهم على المظلوم  وشجاعة 
للقاتل على ضحيته .

وقتل مسلحون مجهولون في الخامس من آب
2011 طبيب الجملة العصبية الدكتور يلدرم دامرجي وشقيقة زين العابدين أثناء عودتهما
من عيادة الأول في منطقة تسعين وسط كركوك .
(النهاية)

 

اترك تعليقاً