الرئيسية / اخبار / رئاسة كردستان: المالكي خالف الدستور واستحدث قوات دجلة بعيداً عن أنظار البرلمان وحشدها علينا

رئاسة كردستان: المالكي خالف الدستور واستحدث قوات دجلة بعيداً عن أنظار البرلمان وحشدها علينا

بغداد (إيبا)… وصفت رئاسة إقليم كردستان رئيس الحكومة نوري المالكي بأنه أول رئيس وزراء اتحادي يهدد ويبشر بحرب عربية كردية، متهمة إياه بـتشويه الحقائق وارتكاب مخالفات دستورية .

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة إقليم كردستان أوميد صباح، في بيان له حصلت عليه وكالة الصحافة المستقلة (إيبا)… إن “رئيس الحكومة نوري المالكي هو أول رئيس مجلس وزراء عراقي اتحادي يبشر ويهدد بحرب عربية كردية “، مبينا أن “المالكي خالف الدستور واستحدث قوات دجلة بعيداً عن أنظار البرلمان وحشدها على حدود إقليم كردستان “.

وأضاف أن “رئيس الحكومة الاتحادية حاول ومنذ توليه السلطة، تشويه الحقائق والعمل بكافة الوسائل لافتعال الأزمات، بهدف تصدير أزماته الخانقة والمتعلقة بالتجاوز على الدستور وخرقه وعرقلة أي مسعى لاستكمال بناء الدولة ومؤسساتها ، ووضع حدٍ للانفراد والإقصاء والتسلط “.

وأكد صباح أن “رئاسة إقليم كردستان اصدرت قراراً يقضي برفض التسمية المبتدعة التي أطلقها المالكي على المناطق المتنازع عليها، وتم تسميتها بعنوانها الحقيقي لكونها مناطق كردستانية خارج الإقليم “.

واعتبر أن “النهج المنفرد المغامر والطامح للمالكي هو الذي يشكل اكبر خطر على العراق، ويهدد العملية السياسية الديمقراطية وينذر بعواقب وخيمة على الجميع “، مطالباً بـ”ضرورة تدخل الجميع وفي المقدمة البرلمان الاتحادي ورئاسة الجمهورية والأطراف السياسية لردعه ووضع حدٍ لتجاوزاته وتصرفه “.

وتابع صباح أن “رئيس مجلس الوزراء الاتحادي الذي استساغ دائماً خرق الدستور ، سمح لنفسه في تصريحاته للصحافة الكويتية وفي مؤتمره الصحفي ، التنصل من مبادئ الدستور حين سمى المناطق المذكورة بالمختلطة بديلاً عن نص الدستور” ، مشيرا إلى انه “واصل تشويه الحقائق الدستورية والتاريخية بنكران وجود كرد بكركوك ، إلى جانب جميع خروقه التي تستحق المحاسبة البرلمانية والرئاسية “.

ولفت إلى أنه “بالإمكان إيراد عشرات المخالفات الصريحة التي قام ويقوم بها المالكي للدستور ، وتنصله من الاتفاقيات والعهود التي جاءت به إلى ولايته الثانية “، مبينا أنه “عرقل طوال سنواته الستة تنفيذ المادة   ١٤٠”.

وأوضح صباح أن “الإقليم لم يدخل في نقاش مع أي حاكم حول هوية المناطق الكردستانية التي سبق للمالكي وشركاؤه أن اقروا بها ووافقوا على تثبيتها في الدستور ” ، مشيرا إلى “أننا ناقشنا بالاستناد إلى الدستور نفسه في المادة ١٤٠ وعبر الحوار ، كيفية وتوقيت إدارة هذه المناطق وحل الخلاف بشأنها نهائيا”.

وكان رئيس الحكومة نوري المالكي اعتبر اليوم السبت  قرار رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني الذي عد بموجبه جميع المناطق المختلطة تابعة لإقليم كردستان “يفتقد إلى أية قيمة قانونية”، داعيا رئاسة الجمهورية ومجلس النواب وجميع الجهات التنفيذية والرقابية إلى إدانة هذا التصرف.

وأطلق رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، أمس الجمعة  مصطلح المناطق الكردستانية خارج الإقليم على المناطق المختلف عليها ، مبينا أن تخلي عدد من المسؤولين الكبار في الحكومة العراقية عن استخدام عبارة المناطق المتنازع عليها لا تعبر عن الرغبة بتنفيذ المادة 140 الدستورية. (النهاية)

اترك تعليقاً