الرئيسية / اخر الاخبار / د . بوما: تدخين الشيشة ساعة واحدة يعادل 200 سيجارة

د . بوما: تدخين الشيشة ساعة واحدة يعادل 200 سيجارة

الشارقة ( ايبا ) متابعة /- أكدت المشاركات في المؤتمر الوطني الثالث لصحة المرأة الذي بدأت فعالياته، أمس، في أبوظبي، أهمية التوسع في برامج مكافحة أمراض السمنة والحد من انتشار التدخين إلى جانب التركيز على الكشف المبكر للأورام، للحد من انتشار العديد من الأمراض التي يمكن الوقاية منها والحد من مضاعفاتها ما يسهم في تخفيف الضغط على المنشآت الصحية وتحسين الحالة الصحية لأفراد المجتمع .وقالت الدكتورة نيللي بوما المديرة الطبية لمستشفى الرحبة رئيسة المؤتمر، إن 85% من النساء المترددات على مستشفى الرحبة يخضعن لبرنامج مسح سرطان عنق الرحم إلى جانب إجراء العديد من فحوص الوقاية الأخرى، مؤكدة أن سياسة المستشفى تركز على البرامج الوقائية وعلى برامج الفحص المبكر التي ثبت أنها أفضل علاج لمختلف الأمراض التي يمكن الوقاية منها بالذات الأمراض المزمنة ومختلف أنواع الأورام .

حذرت من الخطورة الشديدة لتدخين الشيشة التي أصبحت منتشرة في مختلف فئات المجتمع بما في ذلك النساء من خلال مقاهي الشيشة المنتشرة، مشيرة إلى أن تدخين الشيشة لمدة ساعة واحدة يعادل تدخين 200 سيجارة، وأن في كل سيجارة يوجد 4 آلاف مادة كيميائية منها 81 مادة مسببة لمختلف أنواع الأورام السرطانية، وأوضحت أن رفع أسعار التبغ سيسهم في الحد من انتشارها .

كما حذرت من انتشار هشاشة العظام بين أفراد المجتمع وبالذات النساء، داعية إلى تبني برامج متواصلة للحد من هذه المشكلة الصحية بين أفراد المجتمع وإلى تبني برامج للوقاية من هشاشة العظام منذ الطفولة .

وقالت الدكتورة أنعام مجيد حسون استشارية أمراض نساء وولادة في مستشفى الرحبة، إن الاهتمام الصحي بالمرأة يجب أن يكون منذ الطفولة وألا يقتصر فقط على فترة الحمل، مشيرة إلى أن الأعضاء الداخلية للجنين تبدأ في التكون قبل الأسبوع الثاني عشر من عمر الجنين وأن أغلبية النساء الحوامل يراجعن المراكز الصحية والمستشفيات بعد الأسبوع الثاني عشر ما يقلل من فرص تدخل الإجراءات الوقائية التي تساعد كثيراً في الوقاية من الأمراض .

وأشارت إلى أن التوجه الجديد في متابعة الحامل هو تقليل عدد مرات زيارة الحامل للطبيبة إلى 7 مرات بدلاً من 12 مرة طوال فترة الحمل في حال كون الحمل طبيعياً توفيراً للوقت والجهد على الحامل وعلى الكادر الطبي، وإعطاء فرصة للاهتمام أكثر بالحوامل اللواتي يعانين أمراضاً مختلفة .

وأكدت أهمية الوقاية من سرطان المبيض الذي تبلغ نسبة الوفيات بسببه في الإمارات وفق تقارير منظمة الصحة العالمية ما بين 6 .0 إلى 2 .1 لكل 100 ألف سيدة وهي نسبة قليلة، مشيرة إلى أن الفحص المبكر يساعد على الوقاية والحد من حدوث المضاعفات وتحقيق نسب نجاح عالية .

وينظم المؤتمر الذي يستمر اليوم السبت مستشفى الرحبة في أبوظبي الذي تديره مؤسسة جونز هوبكنز الطبية الدولية، ويعد جزءاً من المنظومة الصحية التابعة لشركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة)، ويشارك في الفعاليات قرابة 1000 خبير ومختص في مجال الرعاية الصحية، إضافة إلى أعضاء الهيئات الطبية، بهدف مناقشة القضايا الصحية المهمة المتعلقة بصحة المرأة .

بدأت أعمال المؤتمر صباح أمس بالسلام الوطني للدولة، وقد طفت مظاهر الاحتفال باليوم الوطني للإمارات على فعاليات المؤتمر، حيث تم توزيع أعلام الإمارات على جميع المشاركين، ثم ألقت الدكتورة نيللي بوما المديرة الطبية لمستشفى الرحبة كلمة رحبت فيها بالحضور، وأعربت عن أملها في أن تكلل أعمال المؤتمر بالنجاح والخروج بنتائج إيجابية تعود بالنفع على المجتمع وخاصة صحة المرأة .

وأكدت الدكتورة نيللي بوما أهمية المؤتمر الوطني الثالث لصحة المرأة ودوره في إيجاد الحلول للكثير من المشكلات الصحية لدى النساء، معربة عن ثقتها بأن يساعد المؤتمر على تثقيف مقدمي الرعاية الصحية في معظم القضايا المتصلة بصحة المرأة، وتشجيعهم على نقل هذه المعرفة إلى أقرانهم واستخدامها في تحسين جودة الرعاية المقدمة للمرضى .

وقالت الدكتورة نيللي بوما يوفر المؤتمر الفرصة للتعرف إلى أحدث التقنيات والأساليب المبتكرة لعلاج ومنع بعض الأمراض التي تؤثر في صحة النساء في أيامنا هذه من الانتشار .

وأكدت الدكتورة كارين كاربون نائبة المدير التنفيذي للشؤون الطبية في شركة (صحة) أهمية الموضوعات التي يناقشها المؤتمر والتي تهم صحة المرأة، وكذلك أهمية النقاشات المصاحبة التي يشارك فيها قرابة 1000 خبير ومختص في مجال صحة المرأة .

وعقدت خلال اليوم الأول من المؤتمر جلستا عمل قدمت فيها عدة محاضرات، حيث تحدثت في الجلسة الأولى الدكتورة كارين كاربون نائبة المدير التنفيذي للشؤون الطبية في شركة (صحة) عن دور المرأة في قيادة منشآت الرعاية الصحية، فيما تناولت السيدة ليلى أوهارا، ماجستير في الصحة العمومية، الأدلة وحقوق الإنسان، في حين تحدثت ليلى الجسمي عن تعزيز التغذية النسائية .

كما تحدثت في الجلسة الأولى للمؤتمر أسماء الماني عن الوقاية من الإصابات، في حين تحدثت الدكتورة نيللي بوما المديرة الطبية لمستشفى الرحبة عن التدخين لدى النساء والتهديد الخطر الذي يمثله لصحة المرأة .

وفي ختام الجلسة جرى نقاش مستفيض في الموضوعات التي أثيرت خلالها شارك فيها العديد من المختصين الذين قدموا خلاصة تجاربهم وخبراتهم في هذا المجال .

أما الجلسة الثانية للمؤتمر الوطني الثالث لصحة المرأة فقد تحدثت خلالها وداد نبي أحمد، عن مرض الرئة الانسدادي المزمن عند النساء، في حين تحدث الدكتور ريتو نامبير عن سرطان عنق الرحم، وتحدثت الدكتورة جالا طاهر من هيئة الصحة في أبوظبي عن سرطان الثدي، والدكتورة أنعام محمد حسون عن سرطان المبيض، وتحدثت الدكتورة ساره كرار عن برنامج وقاية، كما تحدثت الدكتورة ألينا بيدانيكوفا عن مرض السكري لدى النساء، وفي ختام الجلسة جرى نقاش مستفيض في الموضوعات التي جرى الحديث عنها بمشاركة العديد من الخبراء والمختصين .

اترك تعليقاً