الرئيسية / مقالات مختارة / دوني جورج السومري الذي لم يمت

دوني جورج السومري الذي لم يمت

حسين باجي الغزي

اليوم تحل علينا ذكرى اليمة وهي الذكرى الثالثة لرحيل المرحوم الدكتور دوني جورج يوخنا وفي ذهننا الكثير عن مآثره وجهوده ودوره في المسؤوليات الوطنية والعلمية في الحفاظ على الآثار العراقية.

لقد كان المرحوم محبا للعراق وفخورا بانتمائه وعاشقا متيما بتاريخه وأكثر ماكان يقول إن إسلافي وأجدادي قد عاشوا في هذا البلد ولزاما علينا إن يعرف العالم عظمة ورقي هذه الحضارة ولقد جسد هذا الانتماء في البحث والتنقيب عن إثارة.

والدكتور دوني باحث ومنقب اثأر ومدير بعثه تنقبية وأستاذ جامعي في جامعة بغداد ومدير هيئة الآثار والتراث ،ويعتبر الشخص الأول والمسئول والذي يشار إليه بالبنان في عملية استرجاع الآثار العراقية والتي نهبت من المتحف العراقي في نيسان 2003 ،حيث استثمر علاقته العلمية والأكاديمية مع الكوادرالعلميه والاثاريه في العالم بالتفتيش عنها وحث المنابر الدوليه إلى التعريف بهذه الكنوزالمسروقه .

عمل المرحوم في مدينة الناصرية ولموسمين تنقبين في تل أم العقارب وكان محبا لمدينتنا عبر دعمه لإعمال التنقيب والتنظيمات الاداريه لمديرية الآثار

حيث عمل على إنشاء ودعم قوة حماية الآثار في عام 2004

وكان لنا الشرف في لقائه والتحدث إليه في ذلك الوقت وان ننهل من غنى تجربته الاثارية والانسانيه وجهوده العلمية .

; كان مديرا عاما. وهو عالم اثأر موصلي المولد للمتاحف العراقية ورئيس هيئة الآثار العراقية.

اشتهر دوني جورج بحملاته من أجل الحفاظ على متحف بغداد ومحاولاته من أجل استعادة الآثار المسروقة منه بعد حرب العراق 2003 ونادي بتحريم بيع تلك الآثار في المزادات العالمية كمقتنيات شخصية دأب على إعادة بناء متحف بغداد. كما اشتهر بكونه وهو أحد أشهر الآثاريين العراقيين في فترة مع بعد الحرب حيث ألقى بالعديد من المحاضرات في عدد من جامعات حول العالم

اضطر دوني جورج إلى الذهاب إلى سوريا مع عائلته . ومن ثم استقر في الولايات المتحدة ،توفي اثر نوبة قلبيه في مطار تورنتو في كندا قادما من أمريكا لإلقاء محاضره عن سر الخلود في الحضارة العراقية القديمة .وكانت أخر فعاليته هي مشاركته في مؤتمر أقيم في نيويورك في كانون الثاني 2011 للبدء في حملة التنقيب والتوثيق في مدينة أور .

أهم المناصب الإدارية التي تولاها

1.1974: تخرج من كلية الآداب- قسم الآثار في جامعة بغداد بدرجة جيد جداً.

2.1976: تم تعيينه موظفاً في المتحف العراقي، وتتلمذ على أيدي الأستاذ فؤاد سفر وبهنام أبو الصوف.

3.1986: حصل على درجة الماجستير في تخصص آثار ما قبل التاريخ من كلية الآداب- قسم الآثار في جامعة بغداد

4.1995: حصل على درجة الدكتوراة في تخصص آثار ما قبل التاريخ من جامعة بغداد.

5.1995: أصبح معاوناً لمدير عام دائرة الآثار العراقية للشؤون الفنية.

6.2000: أصبح مدير عام دائرة الدراسات والبحوث في الهيئة العامة للآثار العراقية، والتي تأسست حديثاً

7.تشرين الثاني 2003: تقلّد منصب مدير عام للمتاحف العراقية.

8.2005: تقلّد منصب رئيس هيئة الآثار العراقية.

9.أستاذ زائر في جامعة نيويورك الحكومية في ستوني بروك.[3]

هذا بالإضافة إلى العديد من المناصب الفنية المثيرة والتي رافقت المناصب الإدارية التي تقلدها وأعمال التوثيق والمسح والصيانة والتنقيب عن الآثار في معظم مناطق العراق؛ والتي تشمل نينوى وسد بخمة وسامراء وآشور وأم العقارب في الرفاعي وأور والبصرة والعديد من المناطق الأخرى.

[التعليم والوظائف

ماجستير في علم الآثار، جامعة بغداد، 1974

ماجستير في علم الآثار ما قبل التأريخ، جامعة بغداد، 1986

دكتوراه من قبل التأريخ في علم الآثار، جامعة بغداد، 1995

عضو موظفي المتحف العراقي، 1976

مدير مركز التوثيق، 1980

المدير الميداني لمشروع الترميم في بابل 1986-87

مدير التحقيقات الأثرية في المنطقة الشرقية من سور نينوى، 1988

المستشار العلمي لمشروع إنقاذ آثار سد بخمة، 1989

مدير العلاقات العامة، 1990

مدير مركز التوثيق، 1992

مساعد المدير العام للآثار للشؤون الفنية، 1995

أستاذ في قسم علم الآثار في جامعة بغداد

أستاذ في قسم علم الآثار في جامعة بابل للفلسفة واللاهوت

مدير فريق التنقيب في موقع أم الفحم، 1999-2000

رئيس اللجنة التقنية، 1999-2000

المدير العام للبحوث والدراسات، 2000-03

المدير العام للمتاحف العراقية، 2003-05

عضو اللجنة الإقليمية الدولية للانتربول، 2003

عضو اللجنة الوطنية العراقية للتربية والعلوم والثقافة العراقية واليونسكو، 2004

رئيس مجلس الدولة العراقية للآثار والتراث، 2005

عضو في أكاديمية العلوم العراقية، قسم اللغة السريانية، 2005

مجلس المستشارين والأكاديميين الآشوريين

مؤلفاته

Architecture of the Sixth Millennium B.C. in Tell Es-Sawwan

The Stone Industries in Tell Es-Sawwan

شارك في تأليف Photography: The Graves of the Assyrian Queens in Nimrud

شارك في تأليف Pots and Pans

شارك في تأليف The Looting of the Iraq Museum, 2005

شارك في تأليف The Destruction of the Cultural Heritage in Iraq, 2008[8]

المؤلف المشارك Antiquities under Siege, Cultural Heritage in Iraq, 2008

شارك في تأليف Catastrophe, The Looting and Destructions of Iraq’s Past, 2008

منشوراته

Stores in Ancient Mesopotamia, 1985.

A New Acheulian hand Axe from the Iraqi Western Desert in the Iraq Museum, 1993

Proverbs in Ancient Mesopotamia, 1994

The Architecture of the Sixth Millennium BC in Tell Esswwan, 1997

Precision Craftsmanship of the Nimrud Gold Material, 2002

Full Account on the Iraqi Museums and Archaeological sites, 200

اننا اذ نؤبن هذا العالم الجليل لانؤبن جسدا قد مضى بل نحيي ذكرى إعمال جليلة واثأر خالدة تجسدت بكتبه وجهوده النبيلة لدراسة وتحليل والحفاظ على التراث العراق القديم وتفخرا ارض سومر وذي قار بان هذا المبدع قد قام بالتنقيب والتحليل على أديمها وترك بين أبنائها أجمل الذكريات والمواقف الانسانيه النبيلة فقد كان أخا وأبا للعاملين معه .

أخيراً نقول الصبر لأهل الفقيد ولأحبته ولنا جميعاً .و نطلب متذرعين من الله أن يحمينا ويحمي كل شريف ومؤمن بوطنه وتراثه وأرثه الذي لا يقدر بثمن ويحمي آثار العراق من النهب والتدمير. وليمسح كل دمعة ويزيل الظلم ويظهر الحق والعدل في بلادنا وفي العالم أجمع.

ء\لجنة الدفاع عن أور

اترك تعليقاً