دول أوروبية تفرض تدابير مشددة لمواجهة تفشي كورونا بموجة ثانية

مواطنة اوروبية ترتدي كمامة بسبب فيروس كورونا

المستقلة/- أعادت دول أوروبية فرض تدابير لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد في موجة ثانية رأت منظمة الصحة العالمية أن مسارها “مقلق جدا”.

وبينما يبدأ حظر تجول ليلي في فرنسا على نطاق واسع، أعلنت السلطات مساء الخميس تسجيل أكثر من 30 ألف إصابة بكورونا خلال 24 ساعة، وهو أعلى معدل يومي منذ ظهور الوباء، ويأتي بعد توسيع نطاق إجراء الفحوصات.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس “في الساعة 21:00 يجب أن يكون الجميع في منازلهم. ستغلق كل الأماكن والمتاجر والخدمات”.

ويطبق حظر التجول بين الساعة 21:00 والساعة 06:00 لمدة 6 أسابيع في باريس ومدن كبرى أخرى مثل ليون ومرسيليا وتولوز، بما يشمل نحو 20 مليون شخص من مجموع سكان البلاد البالغ 67 مليونا.

تأهب في بريطانيا
وفي بريطانيا، رفعت الحكومة مستوى التأهب من الدرجة المتوسطة إلى العالية في لندن و7 مناطق أخرى في إنجلترا، هي إسيكس وإلمبريدج وبارو ويورك وشمال شرق ديربيشير وتشيسترفيلد وإريواش.

وقال رئيس بلدية لندن صادق خان إن سكان العاصمة البريطانية البالغ عددهم 9 ملايين نسمة، لن يتمكنوا بعد الآن من لقاء أصدقائهم وعائلاتهم في أماكن مغلقة. وأضاف “يجب أن أحذر سكان لندن.. ينتظرنا شتاء صعب”.

من جهة أخرى، أكد مدير الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية هانز كلوغ أن عدد الإصابات اليومية بالفيروس في أوروبا آخذ في الازدياد، وكذلك عدد الأشخاص الذين يدخلون المستشفيات.

وقال إن مرض كوفيد-19 الذي يسببه الفيروس هو الآن خامس سبب رئيسي للوفاة في أوروبا، وقد اجتاز عدد الوفيات اليومية عتبة الألف.

وتحذر منظمة الصحة العالمية من أن معدلات الوفيات قد تصبح “أعلى بـ 4 إلى 5 مرات مما كانت عليه في أبريل/نيسان بحلول يناير/كانون الثاني المقبل” إذا تم تخفيف القيود المفروضة لمواجهة الوباء.

من جهتها، دعت مفوضة الصحة الأوروبية ستيلا كيرياكيدس الدول الأعضاء إلى “القيام بما هو ضروري” لتجنب “الإغلاق التام”. وأعربت عن قلقها البالغ بشأن “الارتفاع السريع والمتزايد في معدلات الإصابة في كل أنحاء الاتحاد الأوروبي”.

في تلك الأثناء تستمر انعكاسات الأزمة على الساحة السياسية ومراكز القرار في بلدان عديدة.

ففي بروكسل، غادرت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين قمة الاتحاد الأوروبي بعد أقل من ساعة من بدايتها، لأنها خالطت شخصا ثبتت إصابته بكوفيد-19. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.