دفن الموتى مشكلة تواجه المسلمين في أوروبا بسبب كورونا

(المستقلة)..كانت مباركة بودة تفضل أن تدفن في مسقط رأسها في المغرب، ولكن بسبب إجراءات الإغلاق الصارمة في بلدها الأصلي جراء تفشي جائحة فيروس كوفيد-19، تم دفنها في مقبرة إسلامية جديدة في بلدة صغيرة في شمال شرق هولندا. حفيدها حسن بودة تأسف لعدم تلبية وصية جدته ولكنه قال إن الأمر لم يكن بيد العائلة وأشار بعد أن ساعد في إنزال نعش المرحومة مباركة على الأرض الرملية في مقبرة رياض الجنة الأسبوع الماضي وتابع “لقد كان خياراً ثانياً جيداً”.

بمجرد الانتهاء من جنازة مباركة، وصلت مجموعة ثانية من المشيعين، ثم ثالثة وهكذا طيلة اليوم. المشيعون كانوا يرتدون الكمامات والقفازات والتزموا بإرشادات الحكومة فيما يتعلق بتدابير التباعد الاجتماعي قدر استطاعتهم، لدرجة استخدام معاول خشبية معالجة لدفن الموتى.

من بين أهم الإجراءات التي اتخذتها الدول والحكومات حول العالم من أجل وقف انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد، تعليق الرحلات الجوية وإغلاق الحدود حول العالم، ما قيد حركة الأحياء وكذلك الأموات ومن بينهم الموتى المسلمون الذين كانوا يقيمون في أوروبا ويأملون أن يدفنوا في بلدانهم الأصلية بعد وفاتهم.

دفن المهاجرين في بلدانهم الأصلية تعد قضية خاصة بالنسبة للمهاجرين من الجيل الأول الذين وصلوا إلى أوروبا في الستينيات والسبعينيات بحثًا عن العمل. هذه الفئة تفضل غالبًا أن تدفن في مسقط رأسها.

ويقول الإمام حميد بلقاسمي الذي أقام جنازة المرحومة بودة “لقد أصبحت هذه القضية مشكلة بسبب الجائحة، ويجد الكثير من المسلمين صعوبة في قبول دفنهم في هولندا”، مضيفا أن جمعية الأئمة في هولندا أصدرت نصيحة تدعو فيها الجالية المسلمة لقبول دفن المسلمين في البلاد التي توفوا بها.

عشرات الجثث محفوظة في قاعات مبردة في انتظار النقل

من جهته، شعر سكيبول مورتوريوم، العميل المتخصص في نقل جثث المسلمين من هولندا إلى بلدانهم الأصلية بتأثير الجائحة على نشاطه. وقال هانز هيكوب، مدير المنظمة التي تدير المرفق “إن المشرحة عادة ما تقوم بنقل حوالي 2000 جثة مسلم إلى وطنه الأصلي كل عام، بما في ذلك ما بين 500 و600 جثة إلى المغرب. ومنذ إجراءات الإغلاق يختلف الأمر كثيرا، حيث يتم احتجاز الجثث في مخازن باردة في انتظار عودة الرحلات الجوية”.

وتابع هيكوب “من الممكن الاحتفاظ بالجثث في قاعات التخزين وحفظ الجثث الباردة لأسابيع و حتى لأشهر، خاصة في حالة خضوعها للتحنيط”

بالرغم من تعليق أغلب الرحلات الجوية من وإلى هولاندا، لا تزال القليل من طائرات الشحن تنشط وهذا ما يتيح نقل بعض التوابيت إلى دول مثل تركيا دون المغرب. بعض العائلات راجعت قراراتها بخصوص الاحتفاظ بالجثث وعادت إلى المشارح لدفن موتاها خوفاً من أن يطول الانتظار سواء في قاعات التخزين أو في مطار أمستردام.

تحتوي العديد من المقابر الهولندية على أقسام صغيرة مخصصة لدفن المسلمين، ولكن توجد مقبرتان إسلاميتان فقط في هولندا تقدمان ضمان الراحة الأبدية. إنه السبب الرئيس الذي دفع بعائلة بودة لقطع مسافة 230 كيلومترًا بين ليدن إلى زويدلارين لدفن الجدة الفقيدة في المقبرة الجديدة التي افتتحت هذا الشهر. بمحاذاة المقبرة، موقف للسيارات ومقهى لبيع الماريجوانا. القبور في المقبرة الجديدة مرصوصة بشكل متوازي لبعضها البعض وموجهة نحو مكة المكرمة.

توفيت مباركة بودة التي وصلت إلى هولندا في أوائل السبعينيات وشغلت مجموعة متنوعة من الوظائف أثناء تربيتها ثلاثة أطفال. في بداية شهر رمضان المبارك توفيت مباركة التي كانت تعاني من مرض فقر الدم عن عمر ناهز 83 عامًا.

القبور مؤقتة في فرنسا ويمكن طرد الميت منها

خيار دفن الموتى المسلمين في بلدان الإقامة في أوروبا يثير مخاوف أخرى لدى المسلمين خاصة في دول مثل هولندا وفرنسا. فالعقيدة الإسلامية تنص على دفن الموتى في قبر والبقاء فيه إلى الأبد. ولكن في كلا البلدين، ينص التشريع على أن القبور عبارة عن عقود إمتياز مؤقتة قابلة للتجديد. أما الامتيازات الدائمة للقبور فهي مكلفة جدا ويصعب الحصول عليها. في فرنسا مثلا، تستمر الامتيازات العادية لمدة 15 عامًا ويجب بعد ذلك تجديدها أو رفع الجثث. وهذا يطرح مشاكل مالية وثقافية ودينية لبعض المسلمين.

وفي هذا السياق يقول محمد الموسوي، رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية “هذا لا يتوافق مع التقاليد الإسلامية … في التقاليد الإسلامية ، عندما ندفن في قبر، ندفن إلى الأبد”.

في فرنسا، حيث يعيش أكبر عدد من المسلمين في أوروبا، تعرضت العائلات لضغوط شديدة لدفن موتاهم الذين تضاعفت أعدادهم خلال أزمة الفيروس التاجي. فالبلاد لا تتوفر سوى على عدد محدود من قطع الأراضي المخصصة لدفن المسلمين داخل المقابر الفرنسية حيث يتم نقل الأغلبية منهم إلى بلدانهم الأصلية لا سيما المغرب والجزائر.

تقول نصيحة جمعية الأئمة الهولنديين بشأن المدافن أن “المعيار قبر إلى الأبد” ، ولكن إذا لم يكن ذلك ممكنًا ، فيجب على الأقارب البحث عن أطول وقت ممكن.

 

المصدر: يورونيوز

التعليقات مغلقة.