دريد لحام: «سنعود بعد قليل» مسلسل إنساني يصف «الوجع السوري»

بغداد ( المستقلة ).. وصف الفنان السوري الكبير دريد لحام، مسلسله الرمضاني «سنعود بعد قليل» بأنه «يضع يده على الوجع السوري»، مؤكدًا أنه يقدم و«بحيادية» وجهتي النظر المتقابلتين حول ما يجري في بلاده، حسبما نقل عنه الموقع العربي لـ«سي إن إن»، الجمعة.

وأشار إلى أن قصّة المسلسل الذي تخلى فيه عن تقديم الكوميديا التي اشتهر بأداء أدوارها خلال رحلته الفنية هي «إنسانية بالأساس، لكن لها مداخلات على ما يجري في البلاد»، مضيفًا «لطالما كان هناك رأي، ورأي آخر، وحينما يكون لديك وجهة نظر واحدة تجاه مسألة ما، تخزّن الغضب، ولن تصل إلى الحقيقة، لكن عندما تستمع لوجهتي النظر، يمكن أن تقاطعهما وتصل إليها».

و«سنعود بعد قليل» للمخرج الليث حجّو والمؤلف رافي وهبي، مقتبس عن الفيلم الإيطالي «الجميع بخير»، ويعد المسلسل «أكثر الأعمال السوريّة متابعةً» خلال شهر رمضان، حيث يتناول الأحداث الدائرة في سوريا من زاوية إنسانية تبين انعكاسات ما يجري في سوريا على مواطنيها بالداخل والخارج، خاصة لبنان.

وتدور أحداث العمل بين دمشق حيث يقيم الأب «نجيب» الذي يجسد «لحام» شخصيته، ولبنان حيث يقيم أبناؤه، منهم مَنْ يعيش هناك منذ زمنٍ طويل، والباقون بحثوا فيها عن ملاذِ آمن بسبب صعوبة الأوضاع في بلادهم. ويؤكد النص الدرامي على الاختلاف المستمر بين السوريين حول ما يحدث في بلادهم حتى في المفاهيم التي يستخدمونها لتوصيف الأحداث، وهو ما يحضر بقوّة في حوارات أبطال العمل، الذي يؤكد صنّاعه «حياديتهم» في طرح وجهة نظرهم.

وكان فريق عمل المسلسل قد واجه اعتراضات على وجوده للتصوير بإحدى مناطق الشمال اللبناني، وذلك على خلفية موقف دريد لحام مما يجري في بلاده.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد