دراسة تكشف أبرز عرضين ظهرا على مصابي كورونا في أوروبا

(المستقلة)..يعد الصداع وفقدان حاسة الشم العوارض الأكثر شيوعا بين مرضى كوفيد-19 الأوروبيين المصابين بالوباء بشكل طفيف إلى معتدل بحسب دراسة كشفت أن الفيروس يأخذ أشكالا مختلفة وفقا للعمر أو الجنس.

وخلصت الدراسة التي نشرتها مجلة “جورنال أوف انترنال ميدسن” وشملت أكثر من 1400 شخص تأكدت إصابتهم جراء الفحص، إلى أن سبعة من 10 مرضى أصيبوا بالصداع وفقدان حاسة الشم.

والعوارض الأخرى الأكثر شيوعا كانت انسداد الأنف (67,8%) والسعال (63,2%) والإرهاق (63,3%) وأوجاع العضلات (62,5%) وسيلان الأنف (60,1%) وفقدان التذوق (54,2%). ولم يصب بالحمى سوى نصف المرضى(45,4%).

وكان الإتحاد الدولي لجمعيات أطباء “الأنف والأذن والحنجرة” أطلق هذا البحث الوبائي الأول على مرضى أوروبيين أصيبوا إصابة طفيفة بكوفيد-19 لتقييم معدل عوارض فقدان حاستي الشم والتذوق، شكا منها البعض منذ تفشي الوباء في القارة الأوروبية. والنتائج الأولية التي نشرت مطلع نيسان/أبريل أظهرت نسبة هذه العوارض التي لم تشر إليها الدراسات في آسيا إلا نادرا.

وتؤكد الدراسة الكاملة التي شملت خمس دول أوروبية (إيطاليا وفرنسا وبلجيكا وإسبانيا وسويسرا) أن فقدان حاسة الشم هو “أحد العوارض الخاصة” بكوفيد-19 وليس فقط نتيجة انسداد الأنف. ويدل أيضا على أن هذه الظاهرة تستمر لأسبوع على الأقل بعد التعافي لدى أكثر من ثلث المرضى (37,5%). وأعلن مستشفى فوش في بيان أن “قدرة كوفيد-19 على مهاجمة حاسة الشم وبالتالي الجهاز العصبي المركزي قد يكون خيطا” لتفسير فقدانها.

وأظهر بحث وبائي شمل ألف بحار من حاملة الطائرات “شارل ديغول” مصابين بكوفيد-19 نشرت نتائجه الأربعاء وزارة الجيوش، أن فقدان حاسة الشم (57,4%) والصداع (56,7%) وفقدان التذوق (46,4%) من أبرز العوارض المذكورة يليها التعب (46,3%) وآلام العضلات (45,2%) والحمى (44,8%)، إلا أن فقدان حاستي الشم والتذوق نادرا ما ورد في الدراسات التي أجريت على مرضى صينيين كانوا يشكون أساسا من الحمى والسعال وضيق التنفس كعوارض كوفيد-19.

ويرى البحث الذي أجراه الإتحاد الدولي لجمعيات أطباء “الأنف والأذن والحنجرة” أن هذا التباين قد يفسر بأن الدراسات الصينية شملت مرضى عولجوا في المستشفى مع إصابات أكثر خطورة، كما تفترض أن تحولاً جينياً لفيروس كورونا المستجد قد يكون وراء تباين العوارض.

ولم ترصد دراسة كورية نشرت الأسبوع الماضي فقدان حاسة الشم أو التذوق سوى لدى 15,7% من مجموع 2300 مريض أصيبوا بشكل طفيف بالوباء أو لم تظهر عليهم عوارض. وتدل أيضا على أن متوسط الفترة الزمنية التي تختفي فيها من سبعة أيام وقد تستمر حتى أربعين يوما.

كما أشارت الدراسة إلى أن وتيرة العوارض تختلف وفقا للعمر والجنس. وتظهر على المرضى الشباب عوارض تتعلق بالأذن والأنف والحنجرة في حين غالبا ما يشكو المسنون من التعب والحمى وفقدان الشهية. ويصاب الرجال أكثر بالسعال والحمى والنساء بفقدان حاسة الشم والصداع وانسداد الأنف.

 

المصدر: يورونيوز

التعليقات مغلقة.