دراسة: المهتمات بنشر صور عن اللياقة أكثر عرضة لاضطرابات الأكل

(المستقلة) … أظهرت نتائج دراسة جديدة توضح أن الأشخاص الذين ينشرون صورهم وهم فى صالات الجيم أو الصور التى تحفز على ممارسة الرياضة على مواقع التواصل أكثر عرضة للإصابة باضطرابات الأكل.

 

وتشمل هذه المواد التى يتم نشرها والمعروفة باسم Fitspiration صورا وفيديوهات لنساء ورجال يلعبون فى صالة الألعاب الرياضية ويتبعون أنظمة غذائية صحية جداً، والأشخاص الذين لديهم بنية جسمانية مثالية.

 

ونشرت نتائج هذه الدراسة فى العدد الأخير من المجلة الدولية لاضطرابات الأكل ونقلها موقع The Independent، وقام بهذه الدراسة مجموعة من الباحثين من جامعة أديلايد فى أستراليا والتى شملت 200 امرأة. وقارن الباحثون بيانات ومعلومات عن 100 امرأة ينشرن بانتظام هذه الصور والفيديوهات ومعلومات عن 100 امرأة أخرى ينشرن بانتظام صور أماكن سياحية وصور متعلقة بالسفر. وكانت المشاركات لديهن مؤشر كتلة أجسام متشابه واختلفن قليلاً فى أعمارهن.

 

وركز الباحثون عما إذا كانت المشاركات تعانين من مشاكل فى النحافة أو الشره المرضى أو أىّ من حالات اضطرابات الأكل السريرية، واختبر ما إذا كانت هذه السيدات تعرضن للاكئتاب أو مشاعر الخجل فى حالة عدم حضورهن جلسات التمرينات الرياضية.

 

فوجد الباحثون أن السيدات اللاتى ينشرن بانتظام الفيديوهات والصور والمواد التى تحفز على ممارسة التمرينات الرياضية سجلن أعلى معدلات الإصابة بالشره المرضى، مقارنة بالسيدات اللاتى ينشرن صورا ومواد عن السفر، واختتم الباحثون بأن 17.5% من السيدات اللاتى شاركن فى الدراسة وكان ينشرن صوراً عن اللياقة البدنية زادت مخاطر إصابتهن باضطرابات الأكل.

قد يعجبك ايضا

اترك رد