وشملت التجربة الجديدة تدريب 8 كلاب تابعة للجيش الألماني، على اكتشاف المصابين “بكوفيد-19” بواسطة الشم، بنسبة نجاح وصلت إلى ـ94 بالمئة بعد أسبوع واحد فقط من التدريب.

وقامت جامعة الطب البيطري في هانوفر بألمانيا بتدريب الكلاب على شم اللعاب لأكثر من ألف شخص، بينهم مصابين وغير مصابين.

وقالت مارين فون كويكريتز بليكويدي، الأستاذة في الجامعة، في مقطع فيديو على موقع يوتيوب حول المشروع: “نعتقد أن الطريقة تعمل لأن عمليات التمثيل الغذائي في جسم المصاب تتغير بالكامل.. الكلاب تستطيع تمييز هذه الرائحة”.

ووفقا للباحثين، يمكن نشر الكلاب، التي لديها حاسة شم أقوى بنحو ألف مرة من البشر، للكشف عن العدوى في أماكن مثل المطارات ومعابر الحدود والأحداث الرياضية، مع التدريب المناسب.

وقالت بليكويدي إن الخطوة القادمة ستكون تدريب الكلاب على تمييز المصابين بكورونا من المصابين بفيروسات أخرى، مثل الإنفلونزا.(النهاية)