دراسة أمريكية تحذر من أن تفشي كورونا قد يستمر لسنتين

موجته الثانية قد تكون أسوأ

(المستقلة)..وقعت دراسة أعدها خبراء من جامعات مينيسوتا وهارفرد وتولين أن يستمر انتشار فيروس كورونا لفترة تتراوح بين 18 شهرا وعامين مع إمكانية أن يصيب نحو 70 في المئة من سكان الولايات المتحدة.

وأوضح الخبراء المشاركون في الدراسة أن انتشار الفيروس سيستمر لمدة تصل إلى سنتين حتى تتكون “مناعة القطيع” بين السكان، كما دعوا المسؤولين الحكوميين إلى التوقف عن إخبار الناس بأن الوباء قد ينتهي قريبا.

وتحدثت الدراسة عن ثلاثة سيناريوهات محتملة لانتشار الفيروس، الأول يبدأ بموجة تفش تليها سلسلة من الموجات الأصغر المتكررة تحدث خلال فصل الصيف وتستمر على مدى عام إلى عامين، وتتناقص تدريجيا في وقت ما من عام 2021.

أما السيناريو الثاني فيبدأ بموجة من انتشار الوباء، تليها موجة أكبر في الخريف أو الشتاء، وموجة واحدة أو أكثر في عام 2021.

ووفقا للتقرير “سيتطلب هذا السيناريو إعادة تدابير العزل في الخريف في محاولة لخفض انتشار العدوى وتقليل الضغط على أنظمة الرعاية الصحية، مشيرين إلى أن “هذا النمط مشابه لما شوهد مع جائحة الإنفلونزا الإسبانية عامي 1918 و1919”.

أما السيناريو الثالث فيحصل من خلال انتشار بطيء ومستمر للفيروس، لا يتطلب إجراءات عزل، على الرغم من أنه سيشهد استمرارا في حالات الإصابة والوفيات.

 

المصدر: RT

التعليقات مغلقة.