(المستقلة)… أعلنت مصادر أمنية ومحلية أن الاشتباكات بين أبناء عشائر في مدينة الفلوجة غرب بغداد ومسلحي تنظيم داعش توقفت إثر قيام التنظيم المتطرف باعتقال عشرات من أبناء المدينة.

وقال ضابط برتبة مقدم في قوات الجيش إن “المواجهات توقفت بين أبناء عشائر في الفلوجة ومسلحي داعش بسبب قيام تنظيم داعش باعتقال أكثر من 110 من أهالي المدينة”.

وأضاف أن “أبناء العشائر في أحياء نزال والجولان والحي العسكري، تراجعوا في المواجهات خوفا على مصير المعتقلين”.

وأكد عيسى ساير قائمقام الفلوجة 60 كلم غرب بغداد أن “الاشتباكات توقفت خوفا من إعدام للمعتقلين، لأن داعش اعتقل عشرات من أبناء عشائر الفلوجة في مناطق الجولان ونزال وغيرها”.

وأعرب عن قلقه بالقول “نتوقع أن يقوم داعش بعمليات إعدام لأهالي المدينة بحجة التعاون مع القوات الأمنية”.

واندلعت اشتباكات الجمعة بين أبناء عدد من عشائر المدينة في حي الجولان الواقع في شمال غرب الفلوجة وحي النزال في وسطها وحي العسكري، في شرقها.