وكما السيناريوهات المتبعة في فيديوهات التنظيم السابقة، ظهر الرجال باللباس البرتقالي، ومن ثم قام عناصر من التنظيم بذبحهم وقطع رؤوسهم.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن الشبان الخمسة من الجنسية العراقية وتم اقتيادهم لإعدامهم في الجانب السوري من “ولاية الفرات”، في حين أفاد بعض الناشطين أن الخمسة من بلدة القائم غرب الأنبار.

يذكر أن داعش أقدم أيضاً في الثاني من مايو على إعدام 3 شبان سوريين من مدينة البوكمال، متهماً إياهم بالتعامل مع الجيش الحر.(النهاية)