الرئيسية / اخبار / “داعش” يتكبد عشرات القتلى في نينوى وصلاح الدين والفلوجة ويدفنهم في مقابر جماعية

“داعش” يتكبد عشرات القتلى في نينوى وصلاح الدين والفلوجة ويدفنهم في مقابر جماعية

(المستقلة) … فقد تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” العشرات من مسلحيه في القصف الجوي الدولي على مواقعة وبعمليات عسكرية شنها الجيش العراقي وبانفجار عبوات ناسفة، فيما أجمل مصدر استخباري مطلع في محافظة نينوى خسائر التنظيم في محافظة نينوى وحدها، منذ بدء القصف الجوي الامريكي الغربي، بنحو 750 قتيلا وجريحاً.
ففي الأنبار أعلنت قيادة الشرطة، اليوم الاثنين، مقتل قائد بارز في تنظيم داعش يدعى (ابو حفص) وهو سعودي الجنسية.

وقال قائد شرطة الانبار اللواء الركن احمد صداك الدليمي، في تصريح صحفي، اطلعت عليه (المستقلة) “إن متطوعين من العشائر قتلوا ابو حفص السعودي وهو احد قادة داعش في منطقة الـ٥ كيلو.

واوضح ان القوات الامنية بدعم العشائر قتلت 82 ارهابياً من داعش في عمليات متفرقة في مناطق جنوب قضاء الرمادي وغربه وتم دفنهم في مقبرتين جماعيتين.
وعلى وقع محاربة داعش تفيد الانباء من الفلوجة بسقوط ضحايا مدنيين على خلفية القصف لمعاقل داعش.

وبحسب مسؤولين، فإن داعش استخدم طرقا بديلة للتخفي منها وضع المدنيين دروعا بشرية له ورفع أعلامه فوق دورهم.

وقال مصدر مطلع، في تصريح، إن القصف الذي نفذه الطيران اوقع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين بينهم اطفال ونساء.

وفي سياق آخر، ذكر مصدر عسكري مسؤول، ان اشتباكات “عنيفة اندلعت بين تنظيمي النقشبندية وداعش في بلدة الكرمة جنوب محافظة الانبار.

وقال المصدرفي تصريح، إن تلك الاشتباكات اسفرت عن مقتل مسؤول الجناح الاعلامي لتنظيم ما يسمى “جيش رجال الطريقة النقشبندية” المدعو “ابو سفيان النقشبندي.

والكرمة احدى البلدات القريبة من مدينة الفلوجة كبرى مدن محافظة الانبار، ويسيطر على الفلوجة ارهابيو داعش منذ مطلع العام الحالي.

من جانبه، أفاد مصدر عسكري مسؤول، أن 10 ارهابيين من تنظيم داعش سقطوا بين قتيل وجريح في غارة جوية نفذتها الطائرات الامريكية استهدفت تجمعاً لهم في قرية الزوية شمال مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين ممّا اسفر عن مقتل ستة ارهابيين واصابة اربعة اخرين بجروح.

وعلى صعيد ذي صلة، انطلقت عملية امنية كبيرة شارك فيها سلاح الجو وأبناء العشائر ضد معاقل تنظيم داعش في بلدة الضلوعية في محافظة صلاح الدين.

وقال قنديل خليل مدير شرطة الضلوعية، في تصريح، إن العملية تشنها عشائر خزرج والبو جواري والجبور ضد تنظيم داعش الارهابي في المناطق التي يحتلونها من الضلوعية.

واضاف ان سلاح الجو يشارك بالعملية وقتل نحو 30 داعشيا، فيما قتل 5 دواعش وأصيب 8 بانفجار منزل فخخه التنظيم في الضلوعية أيضا.

وفي محافظة ديالى، أفاد مصدر امني أن ثلاثة من ارهابيي داعش قتلوا بانفجار عبوة ناسفة شمالي المقدادية.

وقال المصدر، في تصريح، إن عبوة ناسفة انفجرت على مركبة تقل ارهابيين من داعش في احد الطرق الزراعية في قرية الجزيرة شمال المقدادية، مما أسفر عن مقتل 3 من الارهابيين وتدمير العجلة التي كانوا يستقلونها. ولم يشر الى الجهة المسؤولة عن زرع العبوة.

ولفت المصدر الى ان المتشددين حاولوا التسلل الى شمال المقدادية للالتحاق بزملائهم المتطرفين الذين يواجهون هجمات وعمليات امنية كثيفة تشارك فيها التشكيلات الامنية ومتطوعي الحشد الشعبي.

وذكر المصدر أن داعش فخخ جميع الطرق الريفية والميسمية في قرى شمال المقدادية لمنع تقدم القوات الامنية وتأمين ممرات لفرار المسلحين الى المناطق الحدودية بين ديالى وكركوك في تلال حمرين.

وتواصل القوات الامنية عملياتها الامنية لتطهير قرى شمال المقدادية والمنصورية منذ ايام عدة واسفرت العمليات عن تطهير 18 قرية زراعية ومقتل اكثر من 150 متشددا وتدمير 30 من عجلاتهم بالإضافة الى ابطال مفعول عشرات العبوات والمنازل المفخخة.

وعلى صعيد متصل، أفاد مصدر أمنى في ديالى ان 8 مسلحين سقطوا بين قتيل وجريح بانفجار ناسفة داخل مشفى ميداني لداعش في أطراف ناحية جلولاء.
وقال المصدر، في تصريح، إن عبوة ناسفة انفجرت داخل مشفى ميداني تابع لتنظيم داعش في الاطراف الشرقية لناحية جلولاء ما اسفر عن مقتل 6 مسلحين واصابة اثنين اخرين بجروح خطرة.

واضاف المصدر ان ارهابيي داعش نقلوا الجرحى الى أحد المشافي وسط جلولاء فيما دفنوا القتلى في احد ملاعب كرة القدم الشعبية جنوب البلدة.

ونشر تنظيم داعش وحدات طبية ميدانية اسماها “المشافي الميدانية” لاسعاف ومعالجة قتلاه في ساحات المعارك ومنع وقوعهم في قبضة الاجهزة الامنية.

وتفيد معلومات امنية ان داعش حول احد الملاعب الشعبية في حي الوحدة جنوب جلولاء الى مقبرة لدفن قتلاه الذين سقطوا جراء القصف الجوي والمدفعي والهجمات التي نفذتها الفصائل المسلحة.

وشنت فصائل مناوئة لداعش وابرزها النقشبندية وانصار السنة وكتائب ثورة العشرين هجمات عدة ضد تنظيم داعش في السعدية وجلولاء اسفرت عن مقتل اكثر من 20 مسلحا في سلسلة عمليات مختلفة.

وكان ارهابيو داعش اجتاحوا ناحية جلولاء 70 كم شمال شرق بعقوبة بعد معارك عنيفة مع البيشمركة في اب الماضي استخدموا خلالها 20 انتحاريا بحزام ناسف و3 صهاريج مفخخة هاجمت مراكز البيشمركة ومقراتها.

وفي محافظة نينوى، أكد مصدر امني عراقي، مقتل 30 ارهابياً من تنظيم داعش، بينهم 5 قادة كبار، في غارات شنتها طائرات التحالف الدولي، ليل الأحد على الاثنين، استهدفت موقعا للتنظيم جنوب مدينة الموصل.

وقال المصدر، في تصريح، إن مسؤول الجناح العسكري للتنظيم المعروف بأبي أنس الكردي، و4 من كبار قادته قتلوا في الغارات.

وفي السياق نفسه، أعلنت كتائب الموصل التي تشكلت لمقاتلة تنظيم “داعش” تبنيها قتل قيادي في التنظيم متورط في حادثة سبايكر.

وقالت الكتائب في منشور على مواقع التواصل الاجتماعية، اطلعت عليه (المستقلة)، إنها فجرت عبوة ناسفة استهدفت عجلة صالون يستقلها الداعشي سوري الجنسية محمود سلطان بريج (أبو ندى) أحد قادة داعش ومن المتورطين في جريمة سبايكر.

واشارت الى ان العملية ادت الى مقتله ومقتل داعشي حماية معه وتدمير العجلة بالكامل على الشارع العام بعد مفرق عين الجحش ٧٠٠ متر باتجاه عين الجحش اثناء توجهه من بيجي الى معسكر الوليد للدواعش.

وكشف مصدر استخباري مطلع في محافظة نينوى عن ان تنظيم داعش تكبد نحو 750 قتيلا وجريحا منذ بدء القصف الجوي الامريكي الغربي في محافظة نينوى.

وقال المصدر في حديث صحفي، ان “معلومات استخبارية تردنا من مصادرنا وعيوننا الاستخبارية داخل مدينة الموصل، تفيد أن تنظيم داعش تكبد خسائر فادحة منذ بدء القصف الجوي للتحالف الدولي قبل نحو اسبوع مضى”.

واضاف أنه “وفق مصادرنا، فانه تم قتل 300 داعشي، واصابة 450 اخرين جراء القصف الجوي في مختلف المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم الارهابي بمحافظة نينوى وحدها”.

ولفت الى ان “القتلى والجرحى تم نقلهم الى مستشفيات تابعة للتنظيم تم اعدادها على عجل في عدد من الاحياء السكنية في مدينة الموصل”.

وسيطر تنظيم داعش على معظم اجزاء محافظة نينوى (مركزها الموصل 400 كلم شمال بغداد) في العاشر من حزيران الماضي، بعد انسحاب مفاجئ للقوات الامنية. (النهاية)
س.ش

اترك تعليقاً