الرئيسية / تنبيهات / داعشية ألمانية تشتري طفلة لتقتلها بوحشية

داعشية ألمانية تشتري طفلة لتقتلها بوحشية

(المستقلة)..أعلنت النيابة العامة الفدرالية الألمانية، الجمعة، أن شابّة ألمانية انضمّت لصفوف تنظيم داعش في العراق تلاحق بتهمة ارتكاب “جرائم حرب” لدورها خصوصا في مقتل طفلة من سبايا التنظيم الإرهابي اشترتها مع زوجها.

وتعتقد النيابة العامة أن الشابة الألمانية اشترت في صيف 2015 مع زوجها طفلة في الخامسة من العمر من سبايا التنظيم بقصد استعبادها، لكنّ الفتاة “أصيبت بمرض ولطّخت فراشها” بحسب مكتب المدّعي العام.

ولمعاقبتها كبّل زوج “جنيفر. و” الطفلة بسلاسل تحت شمس حارقة دون مياه حتى ماتت، وكلّ هذا من دون أن تتدخل زوجته لإنقاذها.

وانضمت جنيفر (27 عاما) في أيلول 2014 إلى داعش في العراق، وسرعان ما تمّت ترقيتها في صفوفه.

والتحقت الشابة بين حزيران وأيلول 2015 بشرطة التنظيم المتطرّف في مدينتي الفلّوجة والموصل. وتحرص هذه الشرطة على أن تحترم النساء القواعد التي يمليها التنظيم. وكان أفرادها يتجوّلون ببنادق وسترات ناسفة.

ويُعتقد أنّ الشابّة تقاضت ما بين 70 و100 دولار شهريا.

واعتقلت جنيفر في كانون الثاني 2016 في أنقرة لدى خروجها من السفارة الألمانية التي قصدتها لتجديد أوراقها الثبوتية.

ورحّلتها السلطات التركية إلى بلدها. وفي صيف 2018 حاولت مغادرة ألمانيا إلى سوريا لكنّها أوقفت في 29 حزيران وسجنت.

ولم يحدّد تاريخ المحاكمة التي قد تتعرّض في نهايتها لعقوبة السجن المؤبد.

 

المصدر: سكاي نيوز عربية

اترك تعليقاً