(المستقلة)… كشفت “خلية الصقور الاستخباراتية” عن نتائج عملياتها التي انطلقت بداية الأسبوع الماضي، في العديد من مناطق محافظة ديالى التي شهدت مؤخراً اختراقات أمنية عديدة قامت بها عناصر “داعش”.

وقال بيان لوزارة الداخلية وتلقته (المستقلة)  إن “خلية الصقور الاستخباراتية التابعة لوزارة الداخلية تواصل عمليتها الأمنية التي أطلقت عليها اسم مخالب الأسد، في محافظة ديالى لملاحقة العناصر المشبوهة والخارجين على القانون والإرهابيين، بالتنسيق مع استخبارات الشرطة الاتحادية والاستخبارات العسكرية وقيادة الفرقة الخامسة جيش عراقي. وقد شملت أغلب أحياء بعقوبة، ناحية كنعان، أطراف وقرى ناحية مندلي، ناحية حمرين، قضاء المقدادية، أبو صيدا”.

وأشار البيان إلى أن “نتائج العملية لغاية الخميس، أسفرت عن اعتقال 20 إرهابياً ممن ساهموا بالعمليات الأخيرة في محافظة ديالى وبغداد”، لافتاً إلى “تنفيذ ضربات جوية تزامنت مع عملية مخالب الأسد، حيث أدت إلى مقتل 92 إرهابيا وجرح عدد آخر”.

وأكدت الداخلية في بيانها “ضرب خطوط الإمداد وحرق العديد من الآليات في حمرين، وتدمير معسكر ومقر رئيسي في منطقة تلالها، فضلاً عن الوصول إلى المضافة الرئيسية في تلال حمرين والتي احتوت على كرفانات وعجلات ومقاتلين، وهي مضافة خاصة بما يسمى ولاية ديالى”.(النهاية)