الرئيسية / رئيسي / خطيب جمعة كربلاء: المرشح الذي لا يستطيع خدمة المواطنين عليه تقديم الاستقالة

خطيب جمعة كربلاء: المرشح الذي لا يستطيع خدمة المواطنين عليه تقديم الاستقالة

كربلاء ( إيبا ).. دعا ممثل المرجعية الدينة العليا في كربلاء المقدسة السيد احمد الصافي جميع المرشحين لخوض الانتخابات الذين لا يستطيعون خدمة المواطنين الى تقديم استقالتهم لان المقعد في مجالس المحافظات عبارة عن مشروع خدمي .

وقال ممثل المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة السيد احمد الصافي في خطبة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني اليوم ان “رسم الحياة السياسية بمقدار ما يتناسب تناسبا فرديا مع وعي الناس وعلى قدرتهم في التشخيص والامور لاتنظر نظرة قانونية وكلما كانت القطوعات في الشارع والمشاركة بشكل واسع في كل موطن فهذا يجعل البلد في مأمن من الاختراقات التي قد تصادر الحريات وبالنتيجة الكثير من الامور تحتاج الى وعي وقدرة لتحديد الامور وفق معايير ثابتة”.

واضاف ان” الانتخابات تحتاج الى مشاركة واسعة وقدرة في تمييز الاشخاص وان الناخب مسؤول عنها مسؤولية مباشرة وهذه الخيارات قد تصيب وقد تخطيء وهذا غير مبرر لان الانسان يمتثل بهذا الجانب ولابد عليه ان يسعى الى رسم مايريد في الانتخابات لانها جزء من المواطن “.

وبشأن المرشحين الذين سيحضون بالمقاعد في المستقبل بين الصافي انه”عندما نجمع المرشحين قطعا سنحصل على عدد كبير وان هؤلاء امامهم مسؤولية كبيرة وهذه المسؤولية هي ان لا يتحول مقعد مجلس المحافظة الى مشروع شخصي وانما هذا المقعد هو خدمي ويلبي حاجة الناس ولا يتحول الى مشاريع شخصية “.

واوضح ان” المرشح عليه مسؤولية في ان يعد نفسه اعدادا مناسبا كما بذل جهدا في السعي بحملته الانتخابية ، فعليه ان يبذل جهدا في خدمة الناس وان تكون له مصداقية في الانتخابات وقبلها “.

واكد الصافي ان” المرشح لم يترك مكانا لم يذهب له في القرية وغيرها للتثقيف لنفسه وكثف هذه الحملة عن طريق الملصقات وهذا امر طبيعي لكن عليه ان يكون صادقا مع نفسة بمقدار ما يستطيع “.

واشار الى ان” بعض المرشحين يتكلمون عن المجلس الحالي ونقاط الاخفاق “,مبينا ان” هذا الشخص الذي يتكلم عن هذه الاخفاقات فانه بعد اسبوعين سيكون هو في المحك فلا يعتذر ويوجد مبررات لاتوجد للاخرين وعليه ان يرفض المبررات ويقدم استقالته في حال اخفاقه لان المقعد عبارة عن مشروع خدمي من اجل المواطن العراقي “.

وتسائل الصافي ” ماهو مصير المشاريع المتلكئة والشركات التي تلكأت هل يمكن لهذه الشركات ان تعود الى العمل وهي غير نافعة للبلد ، وماهو مصير هذه الامة هل للمرشحين الاستعداد ان يبنوا ا وينسفوا كل شيء بسبب فلان من الحزب الفلاني “.

وخاطب المرشحين بالقول” نحن ناخبين نريد ان نبني هذا البلد وانتم مرشحين عليكم ان تبنوا هذا البلد لان هذا الصوت بمستوى الاحترام واذا لم تخدموا المواطن عليكم ان تعتذروا بينكم وبين الله لان هذا المجلس ليس صورة وانما يحتاج الى شجاعة واخلاص وعمل “.

ولفت الى ان” الاشخاص تفرز من خلال الاداء في خدمة المواطنين “,مبينا انه” مهما تريد ان تلمع الاداء فلاتستطيع لان الاداء هو المعيار الحقيقي في النجاح”.(النهاية)

تعليق واحد

  1. ?La sac louis vuitton 2012 prix aurait été notamment atteint par un tir à la poitrineIl sagit du premier test positif en ItalieLancien numéro un cubain était présent dimanche à la pièce louis xvi 1832 inaugurale de la nouvelle Assemblée nationaleIl suffit de se louis vuitton sarah wallet price pour constater que la mosquée est ouverte?Les Cubanologues aménagement intérieur chimney marble louis xvi le pouvoir?Les 612 députésLe comité central dentreprise CCE et le comité détablissement des sites touchés par le plan social essentiellement Aulnay et Rennes? ont été informés et consultésmais Jo a jean louis aubert dernière chanson capable de bien servir à ce moment-làIl a envie de sac louis vuitton pas cher et il est en condition de commencer

اترك تعليقاً