الرئيسية / رياضية / خطوة كبيرة لليفربول نحو اللقب

خطوة كبيرة لليفربول نحو اللقب

(المستقلة)..خطا ليفربول خطوة كبيرة نحو اللقب الغائب عن خزائنه منذ 1990 بفوزه الثمين على مضيفه نوريتش سيتي 3-2 اليوم الأحد على ملعب “كارو رود” في نوريتش في المرحلة الخامسة والثلاثين من الدوري الإنجليزي.

واستغل ليفربول جيدا خسارة مطارده المباشر تشلسي امام ضيفه سندرلاند 1-2 امس السبت في افتتاح المرحلة ليوسع الفارق بينهما الى 5 نقاط قبل القمة النارية التي ستجمع بينهما الاحد المقبل ضمن المرحلة السادسة والثلاثين، والتي سيضمن من خلالها ليفربول الصدارة حتى في حال الخسارة.

كما وسع ليفربول الذي ضمن حسابيا المشاركة في مسابقة دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل، الفارق الى 9 نقاط بينه وبين مانشستر سيتي الثالث الذي يلتقي مع وست بروميتش البيون غدا الاثنين، علما بان سيتي يملك مباراة مؤجلة امام أستون فيلا على ارضه يخوضهما في السابع من آيار على التوالي.

وواصل فريق المدرب الايرلندي الشمالي برندن رودجرز مسلسل انتصاراته بتحقيقه فوزه الحادي عشر على التوالي، كما حافظ على سجله الخالي من الهزائم للمباراة السادس عشرة على التوالي، اي منذ هزيمته امام تشلسي 1-2 في 29 كانون الأول الماضي. وفرض المهاجم الواعد رحيم ستيرلينج (19 عاما) نفسه نجما للمباراة بتسجيله هدفين وصنعه الثالث.

وبات سواريز اول لاعب من ليفربول يسجل 30 هدفا في موسم واحد منذ ايان راش موسم 1986-1987، وبات على بعد هدف واحد لمعادلة الرقم القياسي في عدد الاهداف في موسم واحد والذي يتقاسمه البرتغالي كريستيانو رونالدو مع آلان شيرر. كما أنه هو الهدف الـ12 لسواريز في المباريات الخمس الاخيرة._37319

وعزز آرسنال موقعه في المركز الرابع وحظوظه في المشاركة في مسابقة دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل بفوزه الكبير على مضيفه هال سيتي بثلاثية نظيفة تناوب على تسجيلها الويلزي آرون رامسي (31) والالماني لوكاس بودولسكي (45 و54).

يذكر ان آرسنال وهال سيتي سيلتقيان في نهائي مسابقة كأس الاتحاد الانكليزي في 17 آيار المقبل على ملعب ويمبلي.

ورفع آرسنال رصيده الى 70 نقطة بفارق نقطة واحدة امام منافسه الوحيد على البطاقة إيفرتون الذي استعاد نغمة الانتصارات بتغلبه 2-0 على ضيفه مانشستر يونايتد بقيادة مدربه السابق ديفيد مويز 2-0.

وكانت المرة الاولى التي يعود فيها مويز الى ملعب جوديسون بارك منذ انتقاله الى الادارة الفنية للشياطين الحمر، فلم يلق الرأفة من فريقه السابق الذي عاد الى سكة الانتصارات بعد خسارته على ملعبه امام كريستال بالاس 2-3 الاربعاء الماضي في مباراة مؤجلة من المرحلة السادسة والعشرين.

 

وتجمد رصيد مانشستر يونايتد عند 57 نقطة في المركز السابع.

اترك تعليقاً