الرئيسية / اخر الاخبار / خبير قانوني: الانتخابات المبكرة واستقالة الحكومة بيد البرلمان

خبير قانوني: الانتخابات المبكرة واستقالة الحكومة بيد البرلمان

بغداد (إيبا)…اكد الخبير القانوني طارق حرب ان الانتخابات المبكرة للحكومة العراقية واستقالتها بيد البرلمان وبالامكان حسمها بجلسة واحدة.

وقال حرب في تصريح تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا)… اليوم السبت “تعقيبا على مطالبة الكثيرين باجراء انتخابات مبكرة نقول ان اجراء هذه الانتخابات واعتبار الحكومة مستقيلة من صلاحية مجلس النواب طبقا لاحكام المادة 64 من الدستور اذ بالامكان حسم هذا الموضوع في جلسة واحدة فقط”.

واضاف انه “يمكن تقديم طلب من ثلث عدد اعضاء البرلمان اي 109 اعضاء الى رئاسة البرلمان لحله وطرح الموضوع على التصويت في نفس الجلسة فاذا وافق ثلث الاعضاء على طلب الحل فانه يتم التصويت على حل البرلمان”.

واوضح انه “اذا وافقت الاغلبية المطلقة بعدد  163 عضوا اي اكثر من نصف عدد اعضاء البرلمان فانه تكتمل اجراءات الحل وفي هذه الحالة تعتبر الحكومة مستقيلة”.

ولفت الى ان “حل البرلمان يترتب عليه دستوريا استقالة جماعية لرئيس الوزراء ونوابه والوزراء وتكون الحكومة حكومة تصريف الامور اليومية على ان يتم اجراء انتخابات جديدة خلال 60 يوما من تاريخ الحل ولا تحتاج الاجراءات السابقة الى موافقة رئيس الجمهورية او رئيس الوزراء او موافقة مجلس الوزراء “.

واستبعد حرب ان “يتخذ البرلمان هذه الخطوة وذلك لان التظاهرات اوضحت ان اعضاء مجلس النواب الذين يمثلون المناطق التي حصلت فيها التظاهرات لا قول لهم ولا كلمة في هذه التظاهرات وان هناك شبه اتفاق بين المتظاهرين على رفض حضور هؤلاء النواب للتظاهرات وذلك يعني ان المناطق التي حصلت بها التظاهرات عقدت العزم على تغيير النواب الحاليين”.

وتشهد محافظات الانبار ونينوى وصلاح الدين، منذ 25 كانون الأول 2012، تظاهرات حاشدة شارك فيها علماء دين وشيوخ عشائر ومسؤولين محليين أبرزهم محافظ نينوى اثيل النجيفي ووزير المالية رافع العيساوي، للمطالبة بإطلاق سراح السجينات والمعتقلين الأبرياء وتغيير مسار الحكومة، و مقاضاة منتهكي أعراض السجينات.

ودعا رئيس الحكومة نوري المالكي القوات المسلحة لضبط النفس وعدم الانجرار إلى مواجهات مع المتظاهرين، وفيما طالب المواطنين إلى ممارسة حق التظاهر وعدم الانسياق وراء دعوات المتطرفين بتحويلها إلى عصيان مدني، وحذر من المطالب التي تعبر عن توجهات تهدف إلى “نسف العملية السياسية”.

كما دعا زعيم القائمة العراقية أياد علاوي، يوم امس إلى إجراء انتخابات مبكرة وتشكيل حكومة مؤقتة من مجلس النواب للإشراف عليها، وفيما حذر من خطورة استمرار أوضاع المرحلة الحالية”،معتبرا أن “ما يحصل يندرج ضمن غياب رئيس الجمهورية جلال الطالباني.

يذكر أن الدعوات إلى إجراء انتخابات مبكرة تطلق بشكل مستمر من قبل العديد من الشخصيات والكتل السياسية في ظل الأزمة السياسية مبينين أن الحل الأمثل للمشكلة السياسية هو حل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة. (النهاية)

اترك تعليقاً