خبير سياسي يتوقع ازمة حادة في الكهرباء والمحروقات تضعف موقف عبد المهدي

(المستقلة)..  توقع المحلل السياسي د.بشار قدوري أن يشهد العراق أزمة جديدة في المحروقات والكهرباء ستضعف موقف رئيس الوزراء عادل عبد المهدي

وقال قدوري ل(المستقلة)  ان الوضع الاقليمي يلوح بازمات في الطاقة والكهرباء والنفط وتدهور في الاسعار .مبينا ان هذه اداة على المحك للسيد عبد المهدي لكون وزارته وتجربته فتيه وغير مكتمله وستنصدم بموضوع العقوبات الذي يبقي ظلاله على ملف الكهرباء التي تستورد من ايران وكذلك الغاز المشغل للمحطات توليد الكهرباء حيث يعتمد العراق 100% على ايران .
واضاف  بنفس السياق قد اعلنت امريكا باعطاء العراق مهله لمدة 45 يوم لاجل قطع الكهرباء والغاز ومشتقاته عن الاستيراد ، ولم يبقى منها سوى ايام .

وتابع في نفس السياق العراق ذو امكانيات بطيئة في امتصاص الصدمه الاقتصادية القادمة . مشيرا الى ان قطع الكهرباء والغاز الايراني سوف يولد ثورة داخلية على السيد عبد المهدي مالم يجد حلول بديله او اقناع الامريكان بالاستثناء ، حيث ستتوقف الحياة اليوميه لكونها تحاكي الواقع اليومي للمواطن ،

وتوقع  قدوري محاوله اسقاط حكومه عبد المهدي في الاشهر القادمة، داعيا السياسيين كافه الوقوف مع السيد عبد المهدي وترك استحقاقاتهم القوميه او المكونيه او الحزبيه جانبا ، ليس لاجل الشعارات الوطنية المفرغه من محتواها ، وانما لاجل استمرار توفير الكهرباء والغاز والبانزين للمواطن البسيط الذي هو بعيد عن قلب الازمه ، وخاصة اهلنا في الجنوب ووسط العراق لقربهم من التوترات القادمة.

وتابع اما المناطق الشمالية فقربها من تركيا يخفف الضغط لقربها من منافذ التبادل التجاري التركي لعدم شمولها بالعقوبات المقررة ، ودعا رئيس الوزراء عبد المهدي  الى وضع اولويات في الخروج من ازمه الكابينه واكمالها قبل تاريخ 1/1 وكذلك وضع خطة لتلافي العقوبات الامريكية وسد نقص السوق او السعي لحصول العراق على استثناء طويل الامد قبل انتهاء مهله 45 يوم الامريكيه.

وشدد على ان الشعب مقبل على ثورة الكهرباء والغاز ، مالم يتلافها عبد المهدي ووزرائه المعنيين بتشكيل لجنة مختصه بتوفير وضمان استمرار تدفق الكهرباء والغاز المستورد .

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد