الرئيسية / سياسية / خبير قانوني : اهمال الباقي الاقوى نتيجة حتمية للأخذ بنظام القائمة الانتخابية

خبير قانوني : اهمال الباقي الاقوى نتيجة حتمية للأخذ بنظام القائمة الانتخابية

بغداد ( إيبا
).. قال الخبير القانوني طارق حرب ان اهمال الباقي الاقوى وعدم اعتباره هو نتيجة حتمية
لاعتماد نظام القائمة الانتخابية في قانون الانتخابات .

 واوضح حرب
لوكالة الصحافة امستقلة ( إيبا ) طالما ان قانون الانتخابات اعتمد نظام القائمة وليس
النظام الفردي حيث يكون الترشيح والتصوت والفوز للقائمة كما هو موجود في تركيا والمانيا
وليس الفرد المرشح نحو ما كان موجودا في العراق في العهد الملكي وموجود في امريكا وبريطانيا
فانه يترتب على الأخذ بنظام القائمة عدة آثار منها ان المنافسة الانتخابية تكون بين
القوائم وليس بين الافراد المرشحين وان القائمة الفائزة هي القائمة التي تحقق درجة
النجاح الانتخابي بحصولها على القاسم الانتخابي او العتبة الانتخابية فقط ويكون ذلك
بحصولها على عدد من الاصوات يساوي او يزيد على حاصل قسمة عدد الاصوات في المحافظة والتي
ذهبت الى صناديق الاقتراع على عدد مقاعد مجلس المحافظة .

 واضاف مثلا في
بغداد هنالك 70 مقعدا ولو فرضنا ان عدد المصوتين كان (1750000 ) مصوت فان تقسيم هذا
الرقم على 70 مقعد يعني ان عدد الاصوات المطلوبة سيكون 25000 صوت او اكثر من ذلك لكل
قائمة تحقق الفوز وتصل الى القاسم الانتخابي اما القائمة التي حصلت على اقل من هذا
العدد فإنه يتم استبعادها حتى ولو كان الاصوات الحاصل عليها المرشحون في داخل هذه القائمة
اكثر من عدد الاصوات الحاصل عليها بعض المرشحين في القائمة الفائزة وذلك لان التنافس
يكون بين القوائم وليس بين المرشحين والعبرة بما حصلت عليه القوائم وليس ما حصل عليه
المرشحون .

 وتابع وحيث ان
نظام القائمة هذا لا يمكن ان يحقق ملء جميع المقاعد الموجودة في المحافظة وستكون هنالك
مقاعد فارغة فان هذه المقاعد الفارغة توزع بين القوائم الفائزة بالنسبة التي حصلت عليها
فلو فرضنا ان احدى القوائم حصلت على 50 % من المقاعد بالتصويت فإنها تحصل ايضا على
50% من المقاعد الفارغة لو كانت المقاعد الفارغة 10 مقاعد مثلا فإنها تحصل على 5 مقاعد
بديلة .

 وبين ان الانتخابات
السابقة شهدت ان كل قائمة لم تحصل على 3% من الاصوات تقريبا كانت قائمة فاشلة ولا يشفع
لها الباقي الاقوى لانها لم تصل الى درجة النجاح الانتخابي والقاسم الانتخابي المطلوب
وهذه ليست من بدع الانتخابات ففي المانيا وتركيا مثلا من لم يحصل على 5% او10% من عدد
الاصوات يكون فاشلا ولا يحصل على المقعد لذلك نجد مثلا ان حزب العدالة الحاكم في تركيا
حصل على ما يقارب 100 مقعد من مقاعد مجلس النواب التركي بهذه الطريقة بالاضافة الى
عدد المقاعد التي حصل عليها بالتصويت.

 

وأكد حرب على
ان هذا لا يخالف احكام الدستور ، لأن الدستور ترك هذه الامور لقانون الانتخابات ومنها
اهمال الاصوات الممنوحة التي لم تحقق درجة النجاح الانتخابي والتي لا يشفع لها الباقي
الاقوى في الحصول على اي مقعد .(النهاية)

اترك تعليقاً