الدكتور رافد علاء الخزاعي

عندي صديق لديه مقهى صغير في الكرادة هو أحسن من يعمل الشاي في بغداد وهو مسطل دوما وانأ كل يوم أحاول إن استرق من وقتي ربع ساعة اجلس في مقهاه و احتسي من يديه استكانين شاي وهو يسرد لي أخر النكات والفذلكات الشعرية للمسطولين والقصص الغريبة في العراق وبغداد  ويعتبر لي ثروة وطنية أدبية اخذ منها أفكار متعددة رغم بساطة تعليمه وإدمانه على الخمر والحبوب التسطيلية ولكنه بنفس الوقت لديه لطافة وأدب وسرعة خاطرة   …….

البارحة وانأ اشرب استكان الشاي المهيل الحلو زيادة كما يصفه هو . قال لي دكتور البارحة جاء اثنان من أصدقائك وهم يشربون الشاي سمعتهم يقولون إن دكتور رافد طرح سؤلا في الفيس بوك حول وضع اختبار وطني لاختيار المرشح الأفضل لمنصب   رئيس وزراء في العراق وهم يتسامرون ووضعوا نقاط ما انزل الله بها من سلطان فاحدهم يقول يجب إن يضع خارطة طريق لخروج العراق من أزمته ,,,,,,,,,ويكمل حديثه ويقول وهو يضحك ويقول في سره هل العراق طفل مضيع أهله حتى نوضع له خارطة طريق……..والأخر يقول يجب إن يعطى صلاحيات مؤثقة للعمل خلال فترة تسنمه المنصب وهكذا وضعوا نقاط  نظرية كثيرة…..

قلت له بروح أبوك هل لي باستكانة شاي ثالث حلو مهيل خفيف يرقص بالماعون ………وبعدها نسمع رأيك وهو يهمني كثيرا …….

وهو يقدم لي الاستكان الثالث ويعزف معه بالخاشوكة (الملعقة) وهو يردد اسمع رنة استكاين جا وين الجاي……..ويردفها جا وين أهلنا…….ويضحك واسرد لي دكتور يجب ان يتزوج رئيس الوزراء بأربعة نساء احدهن عربية شيعية والأخرى عربية سنية و الثالثة كردية والرابعة تركمانية لفترة ستة أشهر وبذالك يحقق  الوحدة الوطنية ولا يتهم بالطائفية والشيفونية وإذا نجح في نشر الؤئام الأسري والانجاز الزوجي حينها سينجح في إدارة العراق فالإدارة الناجحة دوما تبداء من البيت……وبعدها نوسع التجربة لتشمل الوزراء والنواب وهكذا حتى إفراد الشعب وبذلك نخلص العراق من العبوسة والقيل قال …..

وانأ اضحك ومندهش في نفس الوقت وأقول في نفسي خوش فكرة إي خوش فكرة وأي  وزير أو مسؤول  اللي يزعل على الحكومة يخاطبه رئيس الوزراء المرتقب يمعود خال الجهال(الأولاد) لا تزعل علينا  لا تزعل علينا يا بعد خالك……………..