الرئيسية / عامة ومنوعات / حلقة نقاشية عن حرية التعبير والإعلام

حلقة نقاشية عن حرية التعبير والإعلام

(المستقلة).. عقد مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات، حلقته النقاشية الشهرية التي خصصها لمناقشة حرية التعبير وضرورة المحافظة عليها، وقدم فيها أستاذ القانون علي شاكر البدري ورقة نقاشية حول ضرورة أن يكون للقوانين المشرعة تطبيق على ارض الواقع بهدف حماية حرية التعبير عموما وحرية الإعلام خاصة.

كما تضمنت الحلقة النقاشية ورقة بحثية أخرى للدكتور نزار عبد الأمير من جامعة كربلاء، حول حرية التعبير باعتبارها حقا إنسانيا لافتا إلى أن مجمل حقوق الإنسان في العراق بحاجة إلى أن تُفهم اجتماعيا ويتم التعريف بها ويُثقف باتجاه المطالبة بها والدفاع عنها.

وقال الدكتور، علي شاكر البدري “هناك نصوص عديدة كفلت حق التعبير وحرية الإعلام وهذه النصوص دستورية ومدرجة في قوانين أخرى لها علاقة بهذا المعنى” لكنه لفت إلى إن العبرة ليس في ما يشرع من قوانين وما يقر من نصوص قانونية بل العبرة في ما يطبق منها على أرض الواقع”.معتبرا بقاء القوانين “حبرا على ورق” لا يعني شيئا في مقابل التعدي على حرية التعبير وانتهاكها من قبل السلطات أو أية جهة أخرى لديها القوة والسطوة التي تمكنها من التضييق على حرية التعبير.

من جانبه أشار الدكتور نزار عبد الأمير إلى عدد من التعديات على حرية التعبير تمثلت بمقتل عدد من الصحفيين على مدى السنوات الماضية.

وقال” حرية الإعلام هي جوهر حرية التعبير والتعدي على حرية الإعلام يعد تعديا على حرية التعبير” مضيفا أن عشرات الصحفيين في السنوات الماضية تعرضوا لمضايقات كانت مميتة في بعضها ومقيدة للعمل في بعضها الآخر.

واعتبر هذه المضايقات انتهاكا صارخا لحرية الإعلام والتعبير، وقال” لابد أن تعتاد كل الأطراف على سماع الرأي الآخر وأن تتوقف عن النظر الى النقد والتقييم على انه حالة من العداء”.

الى جانب ما أكدته الحلقة النقاشية من ضرورة احترام حرية التعبير والصحافة، أكدت أيضا على أهمية أن يرقى الإعلام إلى الهموم الوطنية ويتبنى خطابا إيجابيا بعيدا عن الخطاب المتشدد، كما جاء في تصريح صحفي على هامش الحلقة النقاشية لمدير مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية الدكتور خالد العرداوي.

وشهدت النقاشات التي تخللت الحلقة النقاشية إشارة إلى مقتل مدير مكتب إذاعة العراق الحر حسن راشد (محمد بديوي الشمري) وعشرات الصحفيين ممن خسروا حياتهم بسبب انتهاكات واضحة غير مبررة من قبل عدة جهات.

وقال مدير مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات أحمد جويد “العشرات من الصحفيين خسروا حياتهم بينما هم يمارسون دورهم في كشف الحقائق وترسيخ حرية التعبير”.

وأكدت بعض المداخلات على أن حرية التعبير وحرية الصحافة تسهمان في مواجهة مشكلات كبيرة مثل الفساد وتدني مستوى الأداء الحكومي ونقص الخدمات، والتي يعاني منها العراق، ولفت الشيخ مرتضى معاش مدير مؤسسة النبأ للثقافة والإعلام إلى أهمية ترسيخ هاتين الحريتين لمواجهة هذه المشاكل.

وقال” حين تتسع حرية التعبير يتسع مدى الشفافية وهذا يؤدي إلى مواجهة حالة الفساد” وأضاف أن المعنيين بحرية التعبير وحرية الإعلام يجب أن يقفوا بوجه كل المحاولات التي تتعدى على هذه الحرية ويحذروا من تغول السلطة أو أي جهة أخرى تريد سلبها.

وفيما أشاد المشاركون في الحلقة النقاشية بما تحقق من حريات عامة بعد 2003 شددوا في ذات الوقت على أهمية الحفاظ على هذه الحريات وصيانتها من الانتهاك والتقييد.

وأوصت الحلقة النقاشية بضرورة ضمان السلطة لحرية التعبير والإعلام وتمكين وسائل الإعلام من الوصول إلى المعلومة دون قيود.

كما أوصت بأهمية التثقيف المجتمعي على احترام حرية التعبير وسماع الآخر بكل شفافية ودون عُقد وأحكام مسبقة.

وأكدت على أهمية سن التشريعات التي تضمن حرية التعبير واحترامها وتطبيقها بشكل يضمن حرية التعبير.

وفضلا عن ذلك اعتبرت الحلقة النقاشية الإعلام مسؤولية عظيمة وشددت على أن يتحلى العاملون في هذا المجال بالقدرة على احترام الثوابت وعدم اعتبار حرية التعبير والإعلام ذريعة لتهديد الأمن والسلم الوطنيين.

وأوصت وسائل الإعلام بالحفاظ على أسرار البلاد وعدم هتك حرمة هذه الأسرار تحت ذريعة حرية الإعلام والتعبير، وتطبيق القوانين السارية على من يتعدى على الصحفيين والإعلاميين ويسعى لتقييد حرية الصحافة.

يشار إلى إن مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات يعقد حلقة نقاشية في كل شهر تخصص لمناقشة إحدى القضايا التي تهم شريحة واسعة من الناس وتمس جوهر الحقوق والحريات.(النهاية)

اترك تعليقاً