الرئيسية / سياسية / حكومة كردستان : اوغلو دخل الاقليم بعد حصوله على تأشيرة دخول من السفارة العراقية في انقرة

حكومة كردستان : اوغلو دخل الاقليم بعد حصوله على تأشيرة دخول من السفارة العراقية في انقرة

بغداد (إيبا)… قالت حكومة اقليم كردستان  ان وزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلوا دخل
الاقليم بعد حصوله على تأشيرة الدخول من السافرة العراقية في تركيا .

وذكر بيان لحكومة كردستان عن دائرة العلاقات
الخارجية في حكومة الاقليم فلاح مصطفى ان حكومة الاقليم تكن كل الاحترام والتقدير
لسيادة العراق فاقليم كردستان جزء من العراق وشعبنا جزء مهم من الشعب العراقي وان سيادة
البلد تهمنا كما تهم الحكومة الاتحادية وتهم اي عراقي حريص على وطنه، كاشفا عن
ان الوفد التركي الزائر برئاسة احمد داود أوغلو وزير خارجية تركيا وصل الى عاصمة
الاقليم عبر مطار اربيل الدولي بعد ان حصل على تاشيرة دخول فيزا رسمية من السفارة العراقية
في انقرة تاكيدا على حرص المسؤولين الاتراك على احترامهم لسيادة ووحدة الاراضي العراقية
ومعرفتهم بالبروتوكولات الرسمية المعمول بها.

 

واضاف لم يكن هناك اي انتهاك لسيادة
العراق بزيارة أوغلو لمدينة كركوك كونها محافظة عراقية ، وان كانت ضمن المناطق التنازع
عليها ، وتقع داخل الاراضي العراقية وان تاشيرة الدخول التي حصل عليها الوفد الزائر
تعطيهم الحق بزيارة اية مدينة عراقية اذ ليس من المعقول ان ياخذوا تاشيرة دخول الى
كركوك او اي مدينة اخرى ، مشيرا الى ان هدف زيارة اوغلو الى كركوك كان
من اجل التعبير عن حرص المسؤول التركي على جميع مكونات المحافظة وانه يقف على مسافة
واحدة من جميع المكونات الكرد والعرب والتركمان  وليس هدفا سياسيا على الاطلاق.

 

وتمنى رئيس دائرة العلاقات الخارجية في
حكومة اقليم كردستان على الحكومة الاتحادية ببغداد ان تأخذ الامور بصورة طبيعية بعيدا
عن التشنج خاصة وان تركيا دولة جارة وترتبط مع العراق بعلاقات تاريخية واقتصادية وان
هذه الزيارة تصب في تمتين هذه العلاقات وتاتي لخدمة مصلحة العراق والشعب العراقي.

 

 

وكان وزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلوا
قد وصل يوم الأربعاء الماضي اقليم كردستان وكان في استقباله في مطار أربيل رئيس حكومة
كردستان نيجرفان بارزاني كما التقى خلال الزيارة برئيس الاقليم مسعود بارزاني وبحث
معه مجمل الاوضاع بين انقرة والاقليم وتطورات الازمة السورية.

 

كما زار اوغلوا صباح يوم امس الخميس محافظة
كركوك والتقي بمسؤوليها وبحث معهم تطورات الاوضاع في المدينة .

 

وكانت الحكومة العراقية قد ابدت غضبها واستنكارها
لزيارة الوزير التركي بدون علمها واعتبرتها تجاوزا خطيرا على سيادة العراق محملة اقليم
كردستان تبعات ذلك التجاوز .

 

من جانبها عدت وزارة الخارجية العراقية
زيارة اوغلو الى كركوك انتهاكا لايليق بتصرف وزير خارجية وتدخلا سافرا في الشان العراقي.
(النهاية)

اترك تعليقاً