“حزب الله” قرر الرد على مقتل أحد عناصره في سوريا واسرائيل ترسل تعزيزات

المستقلة / متابعة /- أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الخميس، أنه قرر إرسال تعزيزات عسكرية إلى قواته على الحدود مع لبنان.

قال المتحدث باسم جيش الإحتلال ، أفيغاي أدرعي: “نظرا لتقييم الوضع، تقرر إرسال تعزيز معين بقوات مشاة إلى القيادة الشمالية العسكرية على الحدود مع لبنان”.

 

ولم يكشف بيان الجيش مزيدا من التفاصيل بشأن سبب الخطوة، أو حجم التعزيزات التي تنوي إسرائيل إرسالها إلى المنطقة الحدودية.

يأتي ذلك بعدما كشفت صحيفة عربية، نقلا عن مصادر خاصة، أن “حزب الله” اللبناني اتخذ قرارا بالرد على الغارة الإسرائيلية الأخيرة التي استهدفت موقعا عسكريا قرب مطار دمشق الدولي.

وذكرت صحيفة “الشرق الأوسط” أن “حزب الله” اللبناني، لن يسكت عن الضربة الأخيرة التي وجهت له في سوريا، مشيرة إلى أن الحزب وضع نفسه في مأزق، فإما الرد وما قد يحمله من تداعيات، أو الامتناع عنه وما يؤديه إلى تضرر معنويات مقاتليه وجمهوره.

وأضافت المصادر للصحيفة أن “الرد على مقتل عنصر في الحزب بسوريا يخضع للمعادلة التي وضعها زعيم الحزب حسن نصر الله في العام الماضي بالرد من لبنان على أي استهداف لمقاتلي الحزب في سوريا”.

ونعى حزب الله اللبناني أحد مقاتليه، الذي قتل بالعدوان الإسرائيلي على محيط مطار دمشق، ويدعى علي كامل محسن.

وكانت وكالة الأنباء السورية “سانا”، قد ذكرت، يوم الاثنين الماضي، أن الدفاعات الجوية السورية تصدت لأهداف معادية في سماء العاصمة، دمشق، حيث تصدت لعدوان إسرائيلي من فوق منطقة مجدل شمس، بالجولان السوري المحتل. وأعلنت وزارة الدفاع السورية إصابة 7 جنود وحدوث بعض الأضرار المادية جراء الغارات الصاروخية التي شنتها إسرائيل على جنوب دمشق.

التعليقات مغلقة.