جمعية المراسلين الاجانب بالقاهرة تستنكر العدوان علي الكنائس

المستقلة – القاهرة – وليد الرمالي

 

اصدر السيد فولكهارد ويندفورد رئيس المراسلين الاجانب بالقاهرة بيانا صحفيا ردا على التفجير الإرهابي الذي استهدف كنيسة مار جرجس في مدينة طنطا

والتفجير الإرهابي الذي استهدف كنيسة مارمرقص بالاسكندرية

وجاء فيه ان الجرائم الوحشية التي ترتكبها المنظمات الإرهابية، أمثال داعش، وغيرها من جماعات الشر  والتبعية المطلقة لأسيادهم تتواصل بدون أي انقطاع حتي في مصرالمحروسة، في اختيار عيد مسيحي أي أحد الشعانين وتفجير عبوات ناسفة للكنائس، تأكيد صارخ لصحة ما تنبأ به بعض المحللين في عالم الإعلام في مصر والشرق الأوسط بل والعالم. من أن أي تراجع من موقف عالمي فعلي أو مفترض للقضاء علي هذه الخلايا السامة والمدمرة إنما تنم عن جهل بالأمور: الإرهابيون بشتي أشكالهم ولاسيما الذين يبررون قتلهم للأطفال و النساء والأبرياء ب”أوامر إسلامية” إنما هم أحقر أعداء دينهم وعندما تسول النفس لبعض أصحاب القرار في العالم العربي والإسلامي أو في اوروبا والعالم أن يضحكوا على الرأي العام أن يطالبوا بالحوار مع ” حثالة الإنسانية”.

لذلك لابد من رد حاسم واخراس أصوات مثل هؤلاء.
لاتوجد إلا وسيلة واحدة فقط للتعامل مع الإرهابيين أسياد و منفذين عملاء-  هي المحاسبة العسيرة . من يتشدقون بمنح هؤلاء المجرمين حق التعبير عن أمراضهم الخلقية يساهمون مدركين أو غير مدركين في إطالة الأخطار المتزايدة يوما بعد يوم. فهناك فرقا شاسعا بين حرية الرأي وبين حرية التحريض علي القتل والإساءة وتدمير المجتمع.
ولا رحمة من أي نوع كان لمن يتخذون لأنفسهم الحق في قتلك أنت وأولادك عندما ترفض تقبل آرائهم غير الإنسانيةوترفض أوامرهم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد