الرئيسية / رئيسي / جمال الدين : الوضع السياسي المتأزم لا يتحمل ايقاف كردستان تصدير النفط للمركز

جمال الدين : الوضع السياسي المتأزم لا يتحمل ايقاف كردستان تصدير النفط للمركز

بغداد(ايبا)… دعا عضو لجنة النفط والطاقة النائب بهاء جمال الدين ، حكومة إقليم كوردستان بالتراجع عن قرارها في إيقاف صادرات النفط لشبكة الأنابيب الوطنية ،مؤكداً: ان الأوضاع السياسية المتأزمة لا يتحمل أزمات أخرى بإصدار بيان وزارة الموارد الطبيعية بإيقاف الصادرات النفطية لحكومة المركز .

وقال جمال الدين في تصريح خص به وكالة الصحافة المستقلة (ايبا).. اليوم الاربعاء ” ان الدستور يلزم اقليم كوردستان بدفع نسبة من نفط الشمال للحكومة المركزية ويلزم الحكومة المركزية بدفع مستحقات الشركات الأجنبية العاملة في الاقليم واي أخلال في مواد الدستور يكلف أحدى الطرفين عقوبات أمنية يجب ان يتحملها ، مبيناً: ان كما للإقليم حق في الموازنة الاتحادية يجب ان يدفع حق الحكومة المركزية من نفط الشمال .

وأضاف : يجب ان لا تصدر حكومة الإقليم بيانات تؤجج الوضع السياسي في العراق من اجل استقلال الاقليم عن المركز ، مؤكداً: ان اقليم كوردستان لن يلتزم بدفع كامل صادراته للمركز ما دفع بالحكومة المركزية الى إيقاف تسديد مستحقات الشركات الأجنبية العاملة على أرضه .

وأشار الى :ان هذه التصاريح المؤججة للوضع السياسي يجب ان تحل بالحوار على طاولة واحدة دون التصعيد السياسي بين الكتل السياسية .

وتابع جمال الدين : يجب ان تكون هذه الإجراءات بعيدة عن التصعد السياسي ونشوب حرب نفطية جديدة ويجب السير وفق مواد الدستور العراقي لان هذا لا يؤثر فقط على المحافظات الوسط والجنوب وانما على إقليم كوردستان أيضا.

هذا وقالت حكومة كردستان العراق، إنها أوقفت تصدير النفط، معللة ذلك بأن الحكومة المركزية في بغداد لم تسدد كامل مدفوعات شركات النفط الأجنبية العاملة على أراضيها.

وقال بيان لوزارة الموارد الطبيعية لحكومة كردستان ، إن الحكومة المركزية لم تسدد مدفوعات بقيمة 848 مليون دولار لشركات النفط، فيما كانت تصدر 180 ألف برميل يوميا من نفط الإقليم.

وأضاف أنها ستستأنف الصادرات عندما يتم حل مسألة تسديد كامل المدفوعات لتلك الشركات.

وتوصلت الحكومتان، في وقت سابق، إلى اتفاق حول دفع مستحقات الشركات الاجنبية العاملة في الإقليم، حيث تنص الاتفاق على أن يقوم إقليم كردستان بتصدير 200 ألف برميل نفط يوميا، وأن تشكل لجنة من الطرفين يمثلها مسؤولون من كلا الجانبين بينهم وزراء التجارة والنفط والمالية، لتسوية مستحقات الشركات الأجنبية العاملة في الإقليم.

وكانت وزارة الموارد الطبيعية في حكومة الإقليم أعلنت مطلع نيسان الماضي، وقف تصدير النفط، بسبب عدم حصولها على أموال بقيمة 1.5 مليون دولار من قبل الحكومة المركزية لدفع مستحقات الشركات الأجنبية العاملة في حقولها.

وكان الإقليم استأنف تصدير النفط في السابع من آب بعد أربعة أشهر من التوقف، قبل أن تعلن السلطات الكردية مواصلة تصدير النفط لغاية أيلول بهدف بناء الثقة مع الحكومة المركزية. وكانت إقليم كردستان قد أمهلت الحكومة المركزية في الرابع من الشهر الجاري فرصة سداد ديونها البالغ 848 مليون دولار.

يذكر أن حكومة إقليم كردستان وقعت على أكثر من 50 اتفاقية مع شركات نفط أجنبية دون الحصول على موافقة من الحكومة المركزية وذلك بعد الغزو الأمريكي على العراق.(النهاية)

2 تعليقان

  1. raid muhsin

    wallay law infasala kurdistan, kurdistan yasir janah wa nus

  2. والله لو ينفصل اقليم كردستان العراق يصير جنة

اترك تعليقاً