جثة تزيد الغموض في قضية “الدبلوماسي المختفي”

المستقلة/- عثرت قوة من الشرطة على جثة أثناء البحث عن أي أثر للدبلوماسي البريطاني ريتشارد موريس، المختفي في ظروف غامضة منذ السادس من مايو الماضي.

وكشفت “سكاي نيوز” أن الشرطة البريطانية التي تبحث عن سفير بريطانيا السابق لدى نيبال، وجدت جثة في الغابة التي اعتاد موريس على التريض بها، لكن لم يتم التعرف على هويتها بعد.

واختفى موريس منذ أشهر بعد أن خرج من منزله للجري، في قرية بنتلي بمقاطعة هامبشاير جنوبي بريطانيا، بقضية غامضة أثارت الشكوك بوقوع جريمة.

وقالت شرطة هامبشاير في بيان: “الضباط الذين يحققون في اختفاء ريتشارد موريس من بنتلي، عثروا اليوم (الاثنين) على جثة في غابة أليس هولت. لم يتم تحديد هوية الجثة بعد، لكن تم إخطار عائلة الرجل البالغ من العمر 52 عاما. تلقوا الدعم من قبل ضباط متخصصين”.

وتابع البيان: “لم يتم التعامل مع الوفاة على أنها مريبة، وسيتم تحضير ملف للطبيب الشرعي”.

وعمل موريس سفيرا لنيبال في الفترة ما بين عامي 2015 و2019، وظهر مع الأمير هاري أثناء جولته بالدولة الآسيوية عام 2016.

وقبل ذلك كان رئيس قسم المحيط الهادئ في وزارة الخارجية البريطانية، وشغل مناصب دبلوماسية رفيعة بما في ذلك في أستراليا والمكسيك.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.