(المستقلة)… أوقفت الأجهزة الأمنية 32 مشتبهاً بهم بعد الأحداث الإرهابية الثلاثة التي نفذها خمسة إرهابيين نهاية شهر رمضان الماضي، والتي وقعت في المدينة المنورة وجدة والقطيف.

وأوضحت “نافذة تواصل” التابعة لوزارة الداخلية، أن 30 مواطنا أوقفوا من قبل الأجهزة الأمنية، اثنان يحملان الجنسية اليمنية خلال الاثني عشر يوماً الماضية، وهم رهن التحقيق حالياً. وكشفت وزارة الداخلية أن إجمالي الموقوفين لدى الأجهزة الأمنية وصل إلى 5390 من مختلف الجنسيات، بحسب الرياض.

من جانب آخر، أدانت المحكمة الجزائية المتخصصة أمس مواطناً بالسجن ست سنوات مع المنع من السفر بعد ثبوت ما نسب إليه من تهم تتعلق بتأييده لتنظيم داعش الإرهابي ومتابعته عبر مواقع التواصل الاجتماعي لحسابات مؤيدة لتنظيمات إرهابية، وكتابته عدة تغريدات تتضمن تكفير ولاة الأمر.

جاء ذلك في منطوق الحكم الابتدائي الذي يقضي بإدانة مواطن قامة بإعداد وإرسال وتخزين ما من شأنه المساس بالنظام العام من خلال كتابته عدة تغريدات في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، تتضمن وصفاً لحكام هذه البلاد بالكفر وبما لا يليق، كما تتضمن تأييداً لما يسمى تنظيم داعش الإرهابي، كما ثبت لدى المحكمة تخزينه في جهازه الجوال لصور عائدة لقادة التنظيمات الإرهابية، ومتابعته عبر “تويتر” لعدة حسابات مؤيدة للتنظيمات الإرهابية ومناوئة للدولة.

وقرر القاضي تعزيره لقاء ما ثبت بحقه، بسجن المدعى عليه ست سنوات اعتباراً من تاريخ إيقافه ومصادرة الجهاز الجوال المضبوط بحوزة المدعى عليه، إضافة إلى منع المدعى عليه من السفر خارج المملكة مدة ست سنوات اعتباراً من تاريخ انتهاء محكوميته وفقاً للفقرة الثانية من المادة السادسة من نظام وثائق السفر.(النهاية)