توافد كبير لمتظاهرين من وسط وجنوب العراق الى ساحة التحرير

(المستقلة)… بدأ متظاهرون من محافظات بابل وذي قار وميسان بعد ظهر الثلاثاء، بالتوافد الى ساحة التحرير في بغداد ، وشهدت ساحة التحرير ايضا انتشار كثيفا لأصحاب القبعات الزرق، لتأمين محيط ومركز الساحة وتقديم الدعم الخدمي والأمني.

في الوقت الذي تنتظر فيه العاصمة العراقية بغداد مظاهرة حاشدة، وسط مخاوف من احتمال وقوع أعمال شغب أو حتى قتل في سيناريو مشابه لما حصل مساء الجمعة الماضي أوقع عشرات القتلى، أكد الجيش العراقي أنه سيحمي المتظاهرين.

وخاطب رئيس أركان الجيش عثمان الغانمي، الثلاثاء، المتظاهرين بالقول “جيشكم وقواتكم الأمنية متواجدة لحمايتكم حتى تحقيق مطالبكم المشروعة”.

وأبدى مغردون مخاوف من أن يؤدي اقتحام المنطقة الخضراء إلى سفك المزيد من الدماء.

من جانه حذر زعيم “عصائب أهل الحق” قيس الخزعلي سوم امس، من ان تظاهرات مرتقبة اليوم الثلاثاء يراد منها ان توقع اكبر عدد من القتلى.

وحذر امس بيان منسوب لمتظاهري ساحة التحرير من مقترح دخول المنطقة الخضراء.

ورأى ناشطون أن مقترح اقتحام المنطقة الخضراء يهدف إلى تحريف مسار الحراك العراقي عن سلميته، لتتحول إلى مظاهرات تخريبية.

وأعلن رئيس الوزراء في حكومة تصريف الأعمال عادل عبد المهدي يوم امس ، تعطيل الدوام  الثلاثاء بمناسبة الذكرى الثانية للنصر على تنظيم داعش.

وأعلن العراق النصر العسكري على داعش في 10 من كانون الأول عام 2017 بعد حرب استمرت ما يربو على ثلاث سنوات.

وقال عبد المهدي في بيان “بمناسبة حلول ذكرى يوم النصر على عصابة داعش الإرهابية وتحرير الموصل وجميع التراب العراقي، نتقدم بخالص التهاني والتبريكات لجميع أبناء شعبنا العراقي العزيز”.

وتأتي هذه التطورات بعد يومين من تعرض متظاهرين في بغداد إلى هجوم شنه مسلحون، أسفر عن مقتل 24 شخصا على الأقل، وإصابة أكثر من 120 بجروح.

ويشهد العراق منذ الأول من أكتوبر، تظاهرات حاشدة في العاصمة العراقية والمحافظات الجنوبية، مطالبة برحيل الطبقة السياسية التي يتهمها المحتجون بالفساد ونهب ثروات البلاد، والتبعية لإيران.

وقد تجاوز عدد قتلى الاحتجاجات الـ 400 قتيل، وفق إحصاء أوردته وكالة رويترز قبل أسبوع، نقلاً عن مصادر من الشرطة ومستشفيات.

وأظهر الإحصاء الذي اعتمد على مصادر من الشرطة ومصادر طبية أن عدد قتلى الاحتجاجات المناهضة للحكومة العراقية والمستمرة منذ أكثر من شهرين بلغ 408 قتلى على الأقل معظمهم من المتظاهرين العزل.

يذكر أن جسر الجمهورية الذي يصل بين ساحة التحرير والمنطقة الخضراء، قد شهد سقوط عشرات من القتلى والمصابين على جراء العنف المميت الذي واجهت به القوات الأمنية والميليشيات المتظاهرين عندما حاولوا عبوره باتجاه المنطقة الخضراء.

وتتواصل التظاهرات المطالبة برحيل الطبقة الحاكمة رغم أحداث العنف التي أسفرت عن سقوط أكثر من 450 قتيلا منذ الأول من أكتوبر الماضي.(النهاية)

التعليقات مغلقة.

الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونااقرأ المزيد ...
+ +