تكليف الشهرستاني بديلا لزيباري والشمري للتجارة واستقالة تميم والسامرائي

بغداد (إيبا)… قالت مصدر مطلع إن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي كلف نائبه لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني بتولي حقيبة وزارة الخارجية بدلا من وزير الخارجية هوشيار زيباري بسبب استمرار مقاطعة الوزراء الكرد لجلسات الحكومة.

واضاف المصدر لوكالة الصحافة المستقلة (إيبا)… اليوم الاربعاء أن ” المالكي قرر منح الوزراء الأكراد في حكومته إجازة إجبارية بسبب استمرار مقاطعتهم لجلسات مجلس الوزراء ” .

واوضح المصدر ان ” المالكي قرر ان يتولى نائبه حسين الشهرستاني منصب وزير الخارجية وكالة بعد منحه اجازة اجبارية لوزير الخارجية هوشيار زيباري ” .

وبين ان ” المالكي قرر تكليف وزير العدل حسن الشمري بتولي وزارة التجارة بالوكالة بدلا عن الوزير خير الله حسن بابكر الذي منح بدوره اجازة اجبارية .

وكان مستشار المالكي علي الموسوي كشف مند أسبوع أن المالكي قد منح الوزراء الأكراد الأربعة في حكومته، والذين يقاطعون اجتماعاتها منذ أكثر من شهر، إجازات إجبارية لمدة شهر، كما أناط مسؤولية وزاراتهم بوزراء آخرين بالوكالة. لم يذكر أسماءهم.

وكانت حكومة إقليم كردستان العراق قررت سحب وزرائها من حكومة المالكي ونوابها في مجلس النواب، وذلك احتجاجا على قيام البرلمان بتمرير قانون الميزانية الاتحادية ضد رغبة الكرد.

ويأتي ذلك في وقت قدم فيه وزير التربية محمد علي تميم ووزير العلوم والتكنولوجيا عبد الكريم السامرائي، وهما قياديان في القائمة العراقية، استقالتهما من الحكومة احتجاجا على اقتحام القوات العراقية ساحة اعتصام الحويجة أمس الثلاثاء.

وكان الاقتحام قد أدى إلى مقتل 50 شخصا وإصابة 150 آخرين، لكن وزارة الدفاع قالت إن عشرين مسلحا قتلوا في عملية الاقتحام، كما قتل ثلاثة من ضباطها.

يذكر أن المالكي اتفق في وقت سابق هذا الشهر مع وفد كردي على ضرورة التهدئة ومواصلة الحوار لحل المشاكل العالقة بين حكومة المالكي وحكومة الإقليم، وتتلخص هذه القضايا في استحقاقات الشركات النفطية الأجنبية العاملة بالإقليم، ورواتب قوات حرس الحدود الكردية (البشمركة)، وتنفيذ اتفاقات أربيل والمناطق المتنازع عليها، وتشريع قانون النفط والغاز. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد