تفاصيل الـ48 ساعة لنيجيرفان بارزاني في زيارته الى بغداد

(المستقلة)… بغداد وكواليسها السياسية ليست غريبة على رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، لكن زيارته القصيرة والمكثفة التي اجراها إلى العاصمة، أتت في وقتها المناسب، لوضع النقاط على حروف العلاقات، بالإستناد على قاعدتين أساسيتين: انطلاق عهد رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، وتراكم الملفات بين الطرفين، الأمر الذي تطلب يتطلب حضوره شخصياً.

وبالإجمال، تعبد زيارة بارزاني الى بغداد الطريق امام التسويات والتفاهمات ووضع الخطوط العريضة لحركة المرحلة المقبلة، حول كورونا، السيادة، الملف الامني، الازمة المالية -الاقتصادية، ومرحلة ما بعد الحوار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن.

في لقاء بارزاني مع رئيس الجمهورية برهم صالح، اكدا على معالجة الخلافات والقضايا العالقة بين اربيل وبغداد وفق الاطر الدستورية والقانونية ومن خلال التعاون والتنسيق “بما يحفظ حقوق العراقيين كافة ويحقق العدالة الاجتماعية”، بالاضافة الى “مناقشة الحلول المطلوبة للخروج من الأزمة الاقتصادية في البلاد، فضلاً عن ترسيخ التكاتف والتآزر بين الجميع لمواجهة جائحة كورونا والحد من انتشارها”.

هذا اللقاء سبقته لقاءات مشابهة مع الكاظمي ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي. في اللقاء مع الكاظمي تناولت المحادثات الملفات ما بين الحكومتين الاتحادية والاقليم، وحل الاشكالات السابقة وفق الدستور وبما يحقق المصلحة العامة في مواجهة التحديات الحالية التي تواجه جميع المحافظات.

وعلى المحك هنا، “اشكالات” قضية الرواتب، مبيعات النفط، ما يسمى المناطق المتنازع عليها، والمادة 140 من الدستور.

هذه النقاط جسدها رئيس إقليم كوردستان خلال تصريحاته من بغداد عقب انتهاء جولة الحوارات المكثفة والتي استمرت ليومين، حيث عدّ المشاكل والمسؤوليات بأنها مشتركة لجميع العراقيين، وقال إن مصيرنا جميعاً ھو مصير واحد ومشاكل العراق وإقليم كوردستان هي مشاكل كل العراقيين”.

وأكد بارزاني”بعد التجربة المرة لسنوات من الخلافات والمشاكل بين الجانبين، علينا ألا نرجع إلى الماضي، بل حان الوقت لنتوصل إلى فهم مشترك وأن نحل المشاكل بصورة نهائية من خلال اتفاق شامل ومرضٍ للطرفین ويوفر الأمان والاستقرار والعدالة والتقدم لحاضر ومستقبل العراق”.

ووصف رئيس إقليم كوردستان الأوضاع والتحديات بالقاسية، وقال “يمكن تحويل الأزمات إلى فرص والتعاون والعمل المشترك على مواجهة المصاعب والأزمات الحالية في البلد والتي ھي مسؤولية مشتركة للجميع”.

وأوضح، أن “استمرار المشاكل ليس في صالح أي طرف، وبإمكاننا معاً من خلال التعاون أن نتوصل إلى فهم مشترك لطريقة إدارة أفضل للبلد من اجل تقدیم الخدمات لكل المواطنين”.

كما أكد بارزاني “إستعداد إقليم كوردستان لحل كافة المشاكل والملفات العالقة مع الحكومة الاتحادية على أساس الدستور ومراعیا للنظام الاتحادي والحقوق والواجبات والأولويات الحالية لحياة ومعيشة المواطنين”، عادا دور الزعماء والقوى والأطراف السياسية العراقية في دعم الحوار والحل والتوصل إلى اتفاق “مهماً وضرورياً، وواجباً على الجميع”.

وغالب الظن، فأن بارزاني سيلاقي الكاظمي في رهانه على أن “التحديات التي يواجهها البلد تتطلب تعاون الجميع للتصدي لها والعبور بالبلد باتجاه الطريق الصحيح الذي يمضي به، من أجل بناء عراق آمن ومستقر وموحد”.

كما يدرك بارزاني وهو يزور بغداد، أن الامور استتبت نسبياً للكاظمي في عملية انتقال السلطة وتولي المسؤوليات الجسيمة، وبهذا المعنى فأن التوقيت هنا يحمل دلالة مهمة. وهو لهذا اصطحب معه في الزيارة نائبيه شيخ جعفر شيخ مصطفى، ومصطفى سيد قادر.

يريد بارزاني، كعادته في العمل السياسي، مد يد التعاون المفتوحة من خلال “تدوير الزوايا” والبحث عن نقاط التلاقي المشتركة، ويدرك تماما ان الكاظمي في أمس الحاجة الى قيادات، سواء في كوردستان، او في بغداد نفسها، ممن تمتهن فن الممكن سياسيا لقيادة العراق وكوردستان الى بر الامان في احدى أكثر الفترات اضطراباً وقلقاً.

مبادرة اخرى لافتة للنظر سجلها بارزاني خلال زيارته الى بغداد، تمثلت في لقائه قادة تحالف الفتح بزعامة هادي العامري، والتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، حيث اكبر الكتل النيابية في البرلمان العراقي الممر الإجباري والدستوري لكافة القضايا التي تهم بغداد واربيل.

وفي بيانه، كشف تحالف الفتح ان اللقاء تناول العديد من الملفات ابرزها دعم قرار البرلمان القاضي بإخراج القوات الأجنبية من البلاد وضرورة توحيد مواقف القوى السياسية في حماية السيادة الوطنية والدفاع عنها، مشيرا الى انه تم بحث الانتهاكات التركية المتكررة للسيادة الوطنية والتوغل العسكري في مناطق شمال العراق.

هذا على صعيد الملفات ذات البعد الخارجي، اما على الصعيد الداخلي، فقد تناولت محادثات بارزاني مع العامري عددا من مشاريع القوانين واهمها قانون الانتخابات والدفع نحو اكمال التصويت عليه في مجلس النواب كونه العامل الاساسي لاجراء الانتخابات المبكرة.

وفي اطار حركته هذه لبناء الجسور، وجه بارزاني دعوة الى رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي لزيارة اربيل، بعدما اجريا محادثات مشتركة تناولت الأوضاع السياسية والأمنية والصحية في البلاد، فضلا عن المسائل العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كوردستان.

المالكي من جهته أكد “على ضرورة مواصلة الحوارات بين القوى السياسية لتجاوز التحديات ولاسيما ازمة تفشي وباء كورونا وتداعيات هبوط أسعار النفط، مجددا الدعوة للتعاون في اصدار التشريعات القانونية التي تنظم العلاقة بين الاقليم والحكومة الاتحادية خصوصا في اقرار قانوني النفط والغاز وتوزيع الثروات الوطنية .”

هذه نقاط مهمة تضع الاسس الملائمة للمستقبل، وهي وجهة عبر عنها بارزاني عندما أكد لنوري المالكي الذي يقود كتلة برلمانية وازنة، ان اقليم كوردستان حريص على التواصل مع القوى السياسية والحكومة الاتحادية والمضي بعمل يقوم على التفاهم والاتفاق بِما يخدم مصلحة الجميع.

تفرض الازمات المتعددة والتحديات على الجميع في العراق وكوردستان، القفز فوق الخلافات او عبورها من خلال الثقة والتفاهمات، ويتصادف وجود بارزاني والكاظمي في كل من اربيل وبغداد، ما يمكن ان يؤسس لخريطة طريق مشتركة للعمل، داخليا واقليميا، ويحتم تقاربهما أكثر، والبناء على الثقة التي منحها اقليم كوردستان للكاظمي كمرشح لرئاسة الحكومة.

وبحسب بيان لرئاسة الإقليم وصف الزعماء والأطراف السياسية العراقية زيارة بارزاني في هذا التوقيت وفي ظل هذه الظروف بأنها “رسالة إيجابية وخطوة صائبة لإقليم كوردستان تجاه بغداد وعلامة حسن نية لحل المشاكل”، وعبروا عن “ارتياحهم لاستعداد إقليم كوردستان للحوار والحل النهائي للمشاكل والتوصل إلى اتفاق مع الحكومة الاتحادية”.(النهاية)

التعليقات مغلقة.