تعطل مواقع حماس الإخبارية، من المسؤول ؟

سامي مراد

صحفي فلسطيني

تناقلت بعض المواقع الإعلامية خبر العطل التقني الذي أصاب مواقع إخبارية تابعة لحركة المقاومة الإسلامية حماس. وقد وجّه بعض الصحفيّين الفلسطينيّين أسئلة لقيادي بارز بحركة حماس إلا أن هذا الأخير رفض الإجابة عن الأسئلة المتعلقة بالانقطاع المشبوه في هذه الصفحات الإخبارية، ودعا لعدم طرح مزيد من الأسئلة إلى أن تنهي حماس تحقيقها بحيال هذا الأمر.

استغرب الكثير من المنتمين والمتعاطفين مع حركة حماس هذه الحادثة، وحاول البعض ربطها بالنسق العام للأحداث السياسية والمواقف الأخيرة لحركة حماس. وقد ذهب البعض إلى أنّ هناك علاقة وثيقة بين الحملة الأخيرة التي شنّتها حماس على السلطة الفلسطينية وهذا التوقف في نشاط المواقع الإخبارية. كما أكد آخرون ممّن لهم اطلاع على علوم الحاسوب وشبكات الاتصال أنّ تعطل أكثر من موقع في الآونة ذاتها مستحيل تقنيا إلا إذا كانت هناك جهات حكومية أو جهات أخرى نافذة لقاعدة بيانات النت تقف وراء هذا الانقطاع.

كلّ من وكالة غزة الآن، وكالة شهاب الفلسطينية الإخبارية، الرسالة، غزة أونلاين وغير تلك المواقع المحسوبة على حماس تعطّل عملها يوميْ 7 و8 يوليو/تموز.

 ورغم نفي حماس العلني توجيه الاتهامات إلى السلطة الفلسطينية وجهاز المخابرات العامة، إلا أن جهات مقربة من الحركة أكدت توجيه بعض القيادات أصابع الاتهام لجهاز المخابرات، وهو ما أثار استياء السلطة برام الله.

لا يزال الوقت مبكرا لتحديد المسؤول عن هذا التعطّل المفاجئ. إلا أنه من المهم تجنب توجيه الاتهامات جزافا حتى ينتهي التحقيق بشأن هذه العملية.

 

التعليقات مغلقة.