الرئيسية / مقالات مختارة / تصريحات النواب بين تأجيج الطائفية وضرورة ابراز الهوية الوطنية

تصريحات النواب بين تأجيج الطائفية وضرورة ابراز الهوية الوطنية

 بغداد ( إيبا )/تعليق سياسي/..تواردت الاخبار بشكل مكثف اليومين
الاخرين بشأن ما وصف انه محاولة لافراغ مناطق الوسط والجنوب من السلاح حسب تعبير
احد النواب. 

واذا ما كانت محاولات تأجيج الفتنة
الطائفية واعادة الوضع في العراق الى ما كان عليه قبل 2008 ، لاسيما بعد التداخلات
الكثيرة التي افرزتها الاحداث في سوريا ، فأن تصريحات النواب وتداول الاعلام
للموضوع بالشكل الذي ظهر عليه يشير الى وجود محاولة لتأزيم الموقف على المستوى
الشعبي لغايات سياسية واضحة . 

وتصل بعض التصريحات لمستوى الغرابة
والتأجيج والتحشيد الطائفي بشكل صريح او تلميحا ، بما يتنافى وبشكل واضح ما تناوله
الدستور في هذا الجانب ، ما يضع أكثر من علامة استفهام بشأن هذا ، ولماذا يأتي هذا
التصعيد في الوقت الذي تتجه المؤشرات الى وجود مقتربات بين دولة القانون والعراقية
، لاسيما بعد اللقاء بين رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس مجلس النواب اسامة
النجيفي. 

ان التداخلات التي تبرزها مثل هذه
التصريحات ، والنتائج الخطيرة التي يمكن ان تثمر عنها تدعو الى التدخل السريع من
قبل الحكومة باعلى مستوياتها لتطبيق القانون بأن لا سلاح الا للجهات الامنية
المختصة ، فأن أية عمليات متاجرة بالسلاح او تجميعه او تشكيل منظمات مسلحة هو
مخالف للقانون ويجب اتخاذ الاجراءات الرادعة بشأنه. 

اما بالنسبة للتصريحات السياسية والتحشيد
الاعلامي ومحاولة زج الشارع بالخلافات السياسية فهي محاولة لتسقيط الدولة العراقية
وتجزئتها بقدر ما هي مفككة الان ، وعلى الجهات السياسية الانتباه الى ذلك ومراجعة
احكام الدستور فيما يتعلق بالترويج للافكار الطائفية والتحريض ، وعدم الاعتماد على
التلاعب بالالفاظ والكلمات فالنار ان اندلعت ستحرق الجميع ولا تترك اخضرا ولا يابس
، ولتكن لنا عبرة مما مرّ بنا ، وما يمرّ بسوريا الآن. 

المطلوب الان الحث على الوحدة الوطنية
باعلى اشكالها ، وتناسي الخلافات السياسية ، والعمل على تحشيد الجهد الوطني لأجل
الانتقال بالعراق من بلد مكونات وطوائف واقليات ، الى وطن ذو هوية واضحة المعالم
تجمع كل افراد الشعب تحت خيمتها.(النهاية) 

اترك تعليقاً