الرئيسية / تنبيهات / ترند المسلسلات الرمضانية

ترند المسلسلات الرمضانية

رسل جمال

مع كل موسم رمضاني تتسابق شاشات التلفاز العربي، على جذب المشاهد وسحبه نحوها وتتفنن في التباكي مرة واظهار مشاهد الفساد والانحلال مرة أخرى، بل تدخر صور الغناء والعربدة والمجون الجاهلي لتطلقها دفعة واحدة في شهر الصيام!

انها ليست عبقرية أدبية ان تأتي بمسلسل مشبع بالسلبيات المجتمعية والجوانب المظلمة، تجعل من يشاهد مثل هكذا مسلسلات ينتابه اليأس والإحباط، فالكل يعرف اننا نعاني من هكذا مشاكل، بل على الكاتب مسؤولية كبرى لا يستهان بها، فهو كفنان يشير بكلماته لمواضع الخلل، مع جهده في ايجاد الحلول لتلك المشاكل، وإلا سيكون كالعرضالجي!

يعيد ويلوك بمشاكل الكل يعرفها، فما فرقه عن بقية الناس عندئذ؟ اننا بحاجة لأعمال رمضانية تشعرنا بروحية هذا الشهر الفضيل، وليس العكس لما للفن من قوة ناعمة لها اثر كبير في تغيير معتقد بل وحتى يعتبر احد أدوات التربية والتعليم، فهو قوة للتغيير والتأثير نحو الأفضل أو الأسوء على حد سواء، حسب ما يمرر من خلاله من رسائل للجمهور٠

ان الغاية من البحث العلمي، أو الرسائل التي يتكبد عناء كتابتها  طلاب الدراسات العليا لنيل درجة الماجستير أو الدكتوراة، إنما للإتيان بشيء جديد ونافع يضاف للعلم، وإلا ما الغاية من أضافة ورق أضافي تستطر به كلمات لا تسمن ولا تغني من جوع “الجهل”

كذلك أي عمل انساني أخر  كالفن والكتابة، ان لم يأتي بشيء جديد ونافع فلا خير فيه، الإنسانية بتقدم مستمر نحو الإمام وهي بحاجة لمن يجد الحلول ويبتكر من رحم المشكلة مصل لعلاج جديد، وفي ظل الحديث عن اجواء رمضان، لم تتغير مشاهد المسلسلات في كل عام، فهي مابين مقهى وملهى ومشاهد لقطاعي الطرق والفتوات!

لكن برز هذه السنة مسلسل هو الأكثر مشاهدة في المنطقة، لان أبطاله طرفي نزاع لطالما تحاربا بالإنابة، و تعودا على تبادل الاتهامات والمناوشات الباردة، دون التصريح بشكل علني عن مواقفها السياسية، كما نشهده هذه الأيام، ان احداث أي مسلسل مهما احتدمت وتصاعدت لايؤدي إلى انفجار الشاشة!

فهي تبقى مشاهد عابرة وسرعان ما تنتهي لتحل محلها احداث أخرى اكثر اثارة، كذلك فان تبادل التصريحات والإجراءات الاستباقية والاحترازية، التي تتابدلها امريكا وإيران لا تتعدى كونها المستوى ما قبل الأخير، الذي تعتمده دول اليوم للتعبير عن رفضها أو انزعاجها من أمر ما، أما أقصى ما ستقوم به لتعلن عن حالة التأهب و الاستنفار، فهو تحريك الغبار عن قطعاتها العسكرية، التي رُكنت منذ زمن بعيد، وتحريكها بطريقة استعراضية، فهي فرصة لاستعراض قدراتها العسكرية وما تملك من قوة، كما انها فرصة للطرف الآخر للضغط بما يملك من أوراق رابحة، حتى لو كان موقع جغرافي، والتهديد بقطع الطريق أمام التجارة العالمية!

انها حرب إعلامية، لا تتعدى الترند التويتري، سرعان ما سيهبط ما ان تقادم وقل حماس الجمهور المتابع، فكلا الطرفين غير جادين في الدخول بحرب حقيقة، خصوصا وان الطرفين يعاني من أزمات اقتصادية، وان أخذه العزة بالإثم الاعتراف بها.

أما العراق بوصفه الوريث الشرعي لسلالة الحروب المنطقة، فهو اكثر الأطراف اليوم يبدو نضجاً، وتفهماً وأبدى استعداده في اكثر من مناسبة ان يلعب دور الوسيط، وان يجمع الأطراف على طاولة مفاوضات واحدة، على ان لا يكون أرضاً للاحتكاك مرة أخرى!

فليس من مصلحة العراق ان يدخل دوامة المحاور، أو ان يكون طرف في نزاع، ان الذي يطمئن ان الأجواء العامة تتجه نحو التهدئة اكثر من التصعيد، على خلاف ما يذاع وينشر من تحركات هنا وهناك، يبدو ان زمن الحروب طيش شباب مرت به المنطقة، وهي اليوم اكثر اتزان وحكمة ٠

اترك تعليقاً