تركيا تدعو الكاظمي لزيارتها … وتقصف شمال العراق

المستقلة/- في استمرار لانتهاكاتها في العراق، على الرغم من تنديد العديد من المسؤولين في البلاد، واستدعاء سفيرها في بغداد أكثر من مرة، تواصل أنقرة قصفها لمناطق عراقية.

فقد أفادت مصادر كردية فجر الجمعة بخرق الطائرات التركية مجددا الأجواء العراقية وقصف قرية كردية حدودية.

بعد أن أعلن السفير التركي في العراق، فاتح يلدز أن بلاده وجهت دعوة رسمية إلى رئيس الحكومة العراقية، مصطفى الكاظمي، لزيارة تركيا.

وجاءت تصريحات يلدز خلال زيارته لمستشار الأمن الوطني العراقي، قاسم الأعرجي، حيث بحثا العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها بما يخدم مصلحة البلدين.

وأكد الأعرجي بحسب بيان لمكتبه، أن “مصلحة العراق العليا تقتضي أن تكون علاقاتنا متوازنة مع الجميع، ونتمنى أن تشهد المرحلة الحالية مزيدا من الأمن والاستقرار في المنطقة وعموم العالم”.

من جهته قال السفير التركي، إن “الرئيس رجب طيب أردوغان يعير أهمية كبرى للعلاقات التركية العراقية، ولديه الرغبة بزيارة العراق حالما تتهيأ الظروف، ونحن وجهنا دعوة رسمية إلى الكاظمي لزيارة تركيا”.

إلا أن تركيا في المقابل، تواصل انتهاكها للسيادة العراقية. فقبل أسبوع، سقطت 4 قذائف مدفعية على قرية أورمان بناحية كاني ماسي التابعة لقضاء العمادية في محافظة دهوك، حيث وقعت اثنتان منها قرب عدة منازل.

وقال -حينها- مدير ناحية كاني ماسي، سربست صبري إن المدفعية التركية قصفت قرية أورمان، مبيناً أن قذيفتي مدفعية وقعتا على مقربة 70 متراً من مجموعة من البيوت السكنية.

وتزامن هذا القصف مع زيارة كان يجريها الكاظمي إلى إقليم كردستان والتي شملت قضاء زاخو في دهوك أيضاً، كما بحث مع رئيس حكومة الإقليم، مسرور بارزاني السيادة العراقية.

يشار إلى أن تركيا تشن هجمات منتظمة ضد حزب العمال الكردستاني في العراق منذ حوالي 3 أشهر، مشيرة إلى أن الحكومة العراقية وإدارة إقليم كردستان العراق لم تتخذا أي إجراء لمكافحة الجماعة.

وأثار التوغل الأخير في الأراضي العراقية إدانة من قبل بغداد التي استدعت سفير تركيا لديها عدة مرات منذ بدء الحملة العسكرية التركية. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.