ترشيح نوري الدليمي لرئاسة الوقف السني بعد 3 اشخاص وسط خلافات بين المؤسسات

(المستقلة)… قالت مصادر مطلعة من داخل تحالف القوى العراقية ان الكثير من الشخصيات والنواب في البرلمان العراقي داعمة لترشيح وزير التخطيط السابق نوري الدليمي لمنصب رئيس ديوان الوقف السني ، مبينة ان المنصب يشهد صعوبات وتضارب قوانين وخلافات بين المؤسسات، تسير في نفق مجهول لكيفية حسم امر الترشيح.

وكشفت المصادر في حديث للـ(المستقلة)  عن ” وجود خلاف وصفته بالعميق بين الحزب الإسلامي العراقي وبين المجمع الفقهي يتركز حول منصب رئيس ديوان الوقف السني” .

ويأتي ذلك بالتزامن مع ترشح كبير علماء المجمع الفقهي العراقي احمد حسن الطه، ثلاثة اسماء لرئاسة الوقف السني . 

واوضحت المصادر  ان  “هنالك خلاف داخل المجمع الفقهي وهنالك محاولات من نجل رئيس المجمع  الفقهي لتنصيب شخصيات مقرَّبة منه عائلياً ، مبينة انه يوجد جناح آخر من السلفية والصوفية يسعى أن لا يكون المجمع منحازا او محسوبا على جهة دون اخرى”

وتابعت ان ” فريق من داخل المجمع الفقهي يميل لاختيار نوري الدليمي وزير التخطيط السابق ” ، مؤكدة ان ” الكثير من الشخصيات والنواب من داخل تحالف القوى العراقية ومن الزعامات السياسية يدعمون ترشيح الدليمي “.

يذكر ان كتاب ترشيح المجمع الفقهي جاء فيه انه “استنادا الى البند ثانيا من المادة ٤ في قانون ديوان الوقف السني رقم ٥٦ لعام ٢٠١٢ الذي يقضي بترشيح رئيس الديوان من قبلنا”، مقدما اسماء حسن سهيل عبود احمد، وصلاح الدين فليح حسن طه، و وقاص عدنان حامد عبد اللطيف، الى رئيس الوزراء.

وقرر المرشح لرئاسة الوقف السني صلاح الدين فليح حسن، سحب ترشيحه من المنصب، فيما اكد أن الحفاظ على سمعة رئيس المجمع الفقهي أغلى من المنصب.
وأرسل صلاح الدين فليح حسن كتاباً إلى المجمع الفقهي لكبار العلماء يطلب فيه سحب ترشيحه لمنصب رئيس ديوان الوقف السني وذلك لما وصفه بـ “الحفاظ على سمعة كبير علماء المجمع الفقهي الشيخ أحمد حسن الطه، ولكي لا يتم استخدام هذا الترشيح للطعن في المجمع”.

وكتب الخبير الامني هشام الهاشمي إن “المجمع الفقهي العراقي أعلى مرجعية رسمية لسنة العراق، يرشح 3 من موظفي الوقف السني لرئاسة الوقف”، مبينا ان هذا الامر “يتصادم مع اعتراض غالبية نواب اتحاد القوى الذين طالبوا بتعديل قانون الترشيح، واعتراض الحزب الإسلامي العراقي الذي طالب بتكليف الوزير السابق نوري الدليمي، وايضا اعتراض دار الافتاء السلفية”.

 

التعليقات مغلقة.