ترامب يتواصل مباشرة مع رواد محطة الفضاء الدولية

(المستقلة) … تواصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب مباشرة (الاثنين) مع رائدي الفضاء الأميركيين في محطة الفضاء الدولية، مهنئا خصوصا قائدة المحطة بيغي ويتسون على تحطيم الرقم القياسي الأميركي لأطوال مدة إقامة متراكمة في الفضاء.

وكان الهدف من هذه المبادرة التي نقلت مباشرة عبر قناة وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) و”فيسبوك” تعزيز دور المرأة في قطاع العلوم والتكنولوجيا، بحسب البيت الأبيض. وقد بثت مشاهد مصورة من هذا الحدث أيضا في عدة مؤسسات تعليمية.

وقال الرئيس ترامب وهو جالس في المكتب البيضاوي إلى جانب ابنته إيفانكا ورائدة الفضاء كايت روبنز التي عادت مؤخرا من مهمة في محطة الفضاء الدولية “إنه يوم مميز جدا في التاريخ المجيد للملاحة الفضائية الأميركية لأنك حطمت، حضرة القائدة ويتسون، الرقم القياسي لأطوال مدة يمضيها في الفضاء رائد أميركي”.

وأضاف الرئيس الذي كان يقرأ نصا معدا مسبقا “اسمحي لي، باسم أمتنا وباسم العالم أجمع، أن أقدم إليك أحر التهاني على هذا الإنجاز”، معربا لويتسون عن “جزيل الاحترام … فما تقومين به مذهل بالفعل”.

وتتولى بيغي ويتسون (57 عاما) حاليا قيادة طاقم محطة الفضاء الدولية. وهي حطمت الاثنين الرقم القياسي لأطول مدة يمضيها رائد أميركي في الفضاء (534 يوما) المسجل باسم جيف وليامز. غير أنها لا تزال بعيدة عن الرقم القياسي المطلق لأطول إقامة متراكمة في الفضاء الذي هو من نصيب الرائد الروسي غينادي بادالكا مع 879 يوما أمضاه في محطة الفضاء الدولية.

وبدأت ويتسون الحائزة دكتوراه في البيوكيمياء مهمتها الحالية في المحطة في التاسع عشر من تشرين الثاني/نوفمبر. وكان من المفترض أن تستغرق هذه المهمة ستة أشهر لكن تم تمديدها ثلاثة أشهر إضافية.

وسأل الرئيس الأميركي ويتسون وزميلها جاك فيشر الذي وصل إلى المحطة الخميس عن “العبر المستخلصة من الإقامة في الفضاء”.

فأجابت الرائدة الأميركية بالقول إن “المحطة هي بمثابة جسر بين الحياة على الأرض والسفر إلى مكان بعيد”.

وهي استعرضت أيضا التقنيات المختلفة التي تيسّر المهمات الطويلة في الفضاء، من بينها نظام يحول بول الرواد إلى مياه. فعلّق ترامب ممازحا “الأفضل أن يكون لكم وليس لي”.

ولم تخف رائدة الفضاء حماسها الشديد لمهمة محتملة إلى المريخ في ثلاثينات الألفية الثالثة.

ومازحها ترامب بالقول إنه يرغب في أن يصل أميركي إلى المريخ “خلال ولايتي الرئاسية الأولى، أو في أسوأ الأحوال خلال ولايتي الثانية”. فابتسم له الرائدان فيشر وويتسون.

وقد خصص مبلغ 19 مليار دولار للناسا في الموازنة السنوية التي أقرها الرئيس الأميركي في آذار/مارس، مع حسب حساب لمهمة مأهولة أولى إلى الكوكب الأحمر بين 2030 و2040.

غير أن ترامب كشف خلال الحديث مع الرائدين أن مهمة من هذا القبيل قد تنفذ “في وقت أبكر مما خُطط له”.

قامت بيغي ويتسون بأول رحلة إلى الفضاء في العام 2002 على متن مركبة “إنديفور” الفضائية.

وهي كانت أول امرأة تتولى قيادة طاقم محطة الفضاء الدولية سنة 2008 خلال مهمتها الثانية وأيضا أول امرأة تكلف بمهام القيادة مرتين. كذلك، تعد ويتسون صاحبة أكبر رصيد من المهمات الخارجية المنفذة من قبل نساء في جوار المحطة مع ثماني مهمات من هذا النوع.

قد يعجبك ايضا

اترك رد