الرئيسية / عامة ومنوعات / تدريسية من جامعة بابل تحصل على براءة اختراع مشتركة لتصميمها آلة جديدة لمكافحة زهرة النيل

تدريسية من جامعة بابل تحصل على براءة اختراع مشتركة لتصميمها آلة جديدة لمكافحة زهرة النيل

(المستقلة)..حصلت التدريسية في كلية التربية الأساسية بجامعة بابل سناء سالم نجم، على براءة اختراع مشتركة صادرة من قسم الملكية الصناعية في الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية، لتصميمها آلة جديدة لمكافحة زهرة النيل التي تعمل بكفاءة عالية، واقل تلوث للبيئة عند المكافحة.وقالت الباحثة انها تمكنت بالاشتراك مع فريق عمل مختص من تصميم آلة جديدة تقوم على مكافحة زهرة النيل والقضاء عليها بشكل تام دون حصول أي تلوث للمياه وقتل للأحياء المائية، مبينة ان “الالة تعمل بطريقة فعالة وسريعة للقضاء على زهرة النيل خلال ايام قليلة من مدة اجراء المكافحة”.

واضافت ان الالة تعتمد في عملها على فكرة الخاصية الشعرية والجذب الأرضي لإيصال محلول المبيد الى النبات اذ يعتبر ارتفاع السائل في انبوبة ضيقة المقطع من اكثر ظواهر السطح شيوعا وتسمى هذه الظاهرة ( الخاصية الشعرية) وذلك لملاحظتها في الانابيب الدقيقة المقطع وهناك ظواهر كثيرة في الطبيعة توضح عمل هذه الخاصية مثلما يحدث للنفط حينما يصعد في فتيل المصباح النفطي كذلك الحبر الذي ينتشر في ورق النشاف وصعود الماء في مسامات التربة الى سطحها حاملا معه الاملاح التي تترسب على سطحها بعد تبخره والسوائل تصعد في النباتات وكل ذلك يعزى جزئيا او كليا الى ظاهرة الخاصية الشعرية.

وبينت الباحثة انه عند وضع انبوبة شعرية مفتوحة الطرفين في سائل فان تأثير الشد السطحي للسائل سيؤدي الى ارتفاعه او انخفاضه داخل الانابيب الشعرية وذلك بالاعتماد على محصلة قوة التماسك بين جزيئات السائل وقوى التلاصق بين جزيئات السائل وجزيئات سطح الانبوب الشعري. ولإيصال المبيد الى نبات زهــرة الـنيل تم استخدام انابيب شعرية والمتمثلة بالخيوط القطنية غير المجدولة (السائبة).

ولفتت الباحثة الى ان نبات الزهرة يعد من الاعشاب المائية الضارة التي يشكل نموها كارثة بيئية يصعب التخلص منها بسهولة وان الطرق المستخدمة حاليا لمكافحتها تعدّ طرقا تقليدية لا تتناسب مع حجم الافة وطرق انتشارها وان امكانية القضاء عليها بصورة نهائية يتطلب جهدا كبيرة لما لهذا النباتات من قابلية على معاودة الانتشار بسرعة فائقة فاذا ما تركت نبتة واحدة لاي سبب كان تسبب ذلك باعادة انتشار النبات مجددا لذلك يتطلب الامر اعطاء هذا الموضوع الاهمية المناسبة ولهذا جاء هذا الابتكار للالة الجديدة.(النهاية)

اترك تعليقاً