الرئيسية / تنبيهات / تداعيات وطن .. مونودراما عراقية على مسارح الولايات المتحدة

تداعيات وطن .. مونودراما عراقية على مسارح الولايات المتحدة

(المستقلة)/علاء السوداني-ميشيغان/.. ضمن أطروحته الدراسية قدم الفنان قاسم ماضي عمل “مونودراما” تحت عنوان (تداعيات وطن) من اعداده واخرجاه.

يتناول العرض الذي جسدته بامتياز الفنانة المتالقة استبرق العزاوي، مخلفات الحروب التي تعصف بالاوطان، وتستنزف دماء غزيرة، واموال كبيرة، و ضحايا كثيرة من الشباب …. وفي النهاية يتصافح المتصارعون كما يقول ماضي.

ويجسد العمل امراة تفقد ابنها الوحيد الذي يستشهد في احدى المعارك، فتبدء تبحث عنه فيما تركه من ذكريات بين دولاب ملابسه التي تركها … وتستذكر مأساة السنين التي عصفت بالوطن ، الذي رحل عنه اهله بين مشرد ومهاجر و شهيد. فهذا النزيف الذي يعصف بالاوطان .

كما يسرد واقع الصراع من اجل كراسي الحكام، ورغباتهم ، ويطرح ما تجلبه الحكومات عبر احتلال البلدان بالديمقراطية المزيفة التي يستخدمها المحتل وكذلك الوعود الذي يعد بها الحكام والسياسيون .

وبرعت بطلة العمل استبرق العزاوي في تجسيد شخصية الأم المفجوعة ، عبر الحركة والاداء والالقاء ، حيث ترجمت في أدائها ما يدور في ذهن المعد والمخرج ، موصلة الرسالة والفكرة الى المتلقي الذي حضر واستمتع بهذا العرض الشيق الذي قدم على خشبة مسرح المتحف الامريكي في ولاية ميشيغان الامريكية .

وساهم الفنان حسن حامد بوضع الموسيقى والمؤثرات الصوتية التي اضافت جمالا للعرض حيث اختياره دقيقا واكاديميا ،و وضع الجمل الموسيقية المتوافقة مع الحوار،وابدع في عمله من حيث الانتقالات التي وضعها له المخرج،والتي واكبت حركة الممثلة منذ البداية حتى نهاية العرض ..

 فيما اضافت الأنارة التي اشرف عليها الفنان سالار الأنصاري جمالية ورونقاً على الأداء يتماشى مع العرض باسلوب اكاديمي ومهني حيث ابدع الانصاري في تجسيدة الاضاءة الملائمة مع الاحداث واختياره للمشاهد بدقة حيث ترجم ما اراده المعد والمخرج ما حقق التكامل للنص.

ساهم في العرض ايضا الفنان صباح بقجة الذي أشرف على الادارة المسرحية، واعداد المستلزمات الضرورية للعرض من ديكور واكسسورات،وكان ناجحا في ذلك رغن انها المرة الأولى التي يدير بها عرضا مسرحيا.

وفي ختام العرض قدمت الاعلامية انغام الموسوي هدايا تقديرية الى الفنان المبدع قاسم ماضي والفنانة المتالقة استبرق العزاوي تثمينا لما قدموه من عرض شيق، واشادة بالجهود المبذولة من قبل جميع المشاركين بهذا العمل ..

وقالت الموسوي ما شدنا الى العرض هو ما نقرأه عن المسرح الجاد، حيث قدم لنا المشاركون في العمل مسرحا عربيا عراقيا اصيلا  يحمل سمات المسرح العالمي .

وفي ختام العرض الذي استمر 45 دقيقة هرع الجمهور الى خشبة المسرح ليباركوا هذا النجاح للفنانين ماضي والعزاوي.

يذكر أن عددا من المتابعين الأمريكان قد حضروا العرض، اضافة الى ابناء الجالية العراقية والعربية .

اترك تعليقاً