الرئيسية / عامة ومنوعات / تجمع يطالب بقانون لحماية ودعم وتنظيم عمل المنظمات المدنية في العراق

تجمع يطالب بقانون لحماية ودعم وتنظيم عمل المنظمات المدنية في العراق

بغداد ( إيبا ).. طالب تجمع شباب الثقافة والبناء ، الحكومة العراقية وقيادة شرطة البصرة فتح تحقيق عاجل بشأن اغتيال الناشط المدني جلال ذياب رئيس منظمة ” انصار الحرية والسلام ” في محافظة البصرة والتي تعنى بحقوق ذوي البشرة السمراء في العراق .وكشف الدوافع والاسباب التي تقف خلف تلك الجريمة.

وقال التجمع في بيان اصدره ان استهداف ناشط مدني في محافظة تتسم بالهدوء والاستقرار الامني الى حد كبير يضع الكثير من علامات الاستفهام والتعجب ويثير الريبة والشكوك . خصوصا ان المنظمة المذكورة ربما تعد الاولى من نوعها التي تمارس مثل هذا العمل وهو الدفاع عن حقوق ذوي البشرة السمراء .

واشار الى ان استهداف الناشط جلال ذياب تأتي بعد اقل من 48 ساعة على حظر عشرة فضائيات عراقية ، في ظل استمرار ازمة المتظاهرين ، معربا عن خشيته من ان تستغل الحكومة الازمة الحالية لاعلان حالة اشبه بحالة ” طوراىء ” بدعوى ما يواجه البلاد من تهديدات امنية من قبل جماعات ارهابية .(حسب البيان)

واضاف “ربما ان الاحداث الاخيرة قد فسحت المجال لمليشيات مسلحة بمزوالة نشاطتها مستغلة الوضع الحرج والحساس الذي تمر بها البلاد اليوم وقد يكون ذلك بدعم حكومي غير مباشر لها”. وتابع ” نتمنى ان لا تكون الحكومة وصلت مرحلة التخبط تلك حتى تعتمد على عناصر مليشيات مسلحة خارج اطار القانون لان ذلك سيكون مردوده سلبي وخطير لاحقا . لذا يجدر بالحكومة اليوم ان  لا تتخذ اية قرارات من شانها محاكاة الجماعات المتطرفة او تشجيعها على مزوالة نشاطها بمختلف الاشكال” .

واضح البيان “ان كثرة المنظمات المدنية الوهمية منها وغير ذلك والتي بلغت تعدادها بالاف اليوم ، خلق حالة من الارباك والتخبط في العمل المدني وفتح باب التسيس والتحزب على مصراعيه بتسيس العمل المدني وشراء الذمم”.(حسب تعبيره)

ودعا مجلس النواب والجهات المعنية ان تعمل على صياغة مسودة قانون ينظم العمل المدني في العراق ، على غرار قانون الاحزاب السياسية الذي ينتظر هو الاخير التوافق حتى يرى النور ،,شريطة ان لايحد هذا القانون من عمل المنظمات ويكبلها . وجعل مواردها المالية محصورة بمجلس النواب حصرا  . وان يضمن الحماية الكاملة لكافة الناشطين وعوائلهم لتقوية المنظمات المدنية التي احوج مايكون اليها البلاد في مثل هذا الظرف .

وفي الختام لاواعرب التجمع في ختام بيانه عن قلقه المتزايد ” من استهداف الناشطين وممارسات التقيد على العمل المدني والاعلامي في البلاد “.(النهاية)

اترك تعليقاً