الرئيسية / سياسية / تجمع شبابي يحمل المفوضية والحكومة مسؤولية ضعف المشاركة في الانتخابات

تجمع شبابي يحمل المفوضية والحكومة مسؤولية ضعف المشاركة في الانتخابات

 بغداد ( إيبا )..حمل تجمع شباب الثقافة والبناء المفوضية العليا للانتخابات والحكومة مسؤولية ضعف المشاركة الشعبية في انتخابات مجالس المحافظات التي جرت امس السبت.

وقال بيان عن التجمع تلقت وكالة الصحافة المستقلة ( إيبا ) نسخة منه “كشفت نسبة المشاركة التي اعلنتها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بشان نسبة المشاركة في انتخابات مجالس المحافظات التي جرت السبت( التي بلغت 50 % )   الى مؤشر خطير قد يهدد العملية الديمقراطية في البلاد ، خصوصا اذا اخذنا بعين الاعتبار ان اغلب العازفين عن الانتخابات كانوا من شريحة الشباب”.

واشار الى ان ” العزوف عن المشاركة في الاستحقاق الانتخابي يمثل ظاهرة غير صحية وفي الوقت نفسه يكشف عن مدى التذمر والاستياء الذي يعشيه المجتمع العراقي جراء تراجع مستوى الخدمات والمعيشة للمواطن العراقي . وهو ما يمثل جرس انذار اخر للكتل والاحزاب السياسية المشاركة في السلطة بانها باسرافها وفسادها ولامبالاتها بهموم ومشاكل المجتمع قد تنسف العملية الديمقراطية وتشجع على حركات التمرد والعصيان وهو ما نشاهده اليوم في عددا من محافظات البلاد” .

واضاف “ان المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تتحمل جزءا كبيرا من ارتفاع نسبة عزوف الناخبين عن المشاركة وذلك لانها لاتزال تعتمد اساليب بدائية في حث الناخبين على المشاركة فهي اكتفت على مدار 40 يوما باقامة ندوات ومؤتمرات لتعليم الناخبين كيف يدلون باصواتهم واين يضعون علامة ” الصح ” ! “.

واوضح انه “كان الاجدر بالمفوضية العليا المستقلة للانتخابات ان يكون على جدول اولوياتها نسبة العزوف المتوقعة عن المشاركة بالانتخابات وان تضع دراسات وخططا في كيفية اقناع الناخبين في ضرورة المشاركة ، عبر ايجاد وسائل ضغط اجتماعية وشعبية ومدنية ، ولكن للاسف لم تتحرك المفوضية على هذا الامر” .

وطالب المفوضية “بان تضع برنامجا كاملا بمشاركة خبراء دوليين ومحليين ومنظمات مدنية ومؤسسات دينية في البحث عن سبل تشجيع الناخبين على المشاركة في الانتخابات والاطلاع على تجارب البلدان الاخرى في هذا المجال”.

كما حمل البيان “الحكومة العراقية ايضا مسؤولية تذمر واستياء عامة الناس والذي دفعهم لعدم المشاركة في الانتخابات المحلية ، فهي المسؤولة على حفظ العملية الديمقراطية في البلاد والتي باتت اليوم مهددة بالرغم من انها ماتزال فتية”.(النهاية)

تعليق واحد

  1. انا احمل نسبة ضعف المشاركة الى وكالة الصحافة المستقلة

اترك تعليقاً