بومبيو: الصين دمرت عينات.. وتتبع تطور كورونا أصبح مستحيلاً

( المستقلة)…. جدد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، انتقاد الصين في وقت متأخر من  بسبب تفشي فيروس كورونا، واتهمها بانتهاز الوباء فرصة لترويع جيرانها، لكنه رحب في الوقت نفسه بتقديمها إمدادات طبية ضرورية لبلاده.

وقال بومبيو إن الولايات المتحدة طالبت الصين بإغلاق أسواق الحيوانات البرية للأبد، مشيراً إلى وجود صلة بين تلك الأسواق وانتشار الأمراض الحيوانية المنشأ.

ويُعتقد أن فيروس كورونا المستجد نشأ في سوق بمدينة ووهان في وسط الصين أواخر العام الماضي.

وانتشر الفيروس في أنحاء العالم، وأودى بحياة أكثر من 180 ألف شخص، وأصاب ما يربو على 2.6 مليون، بحسب إحصاءات “رويترز”.

 

وقال بومبيو في مؤتمر صحافي: “نظراً للصلة القوية بين الحيوانات البرية المبيعة بشكل غير قانوني في أسواق الحيوانات وبين الأمراض الحيوانية المنشأ، طالبت الولايات المتحدة جمهورية الصين الشعبية بإغلاق أسواق بيع الحيوانات البرية وكل الأسواق التي تبيع الحيوانات بشكل غير قانوني وللأبد”.

“الصين دمرت عينات مأخوذة”

وأضاف: “نعتقد بقوة” أن بكين لم تبلغ عن تفشي الفيروس في الوقت المناسب في انتهاك لقواعد منظمة الصحة العالمية، وتقاعست عن الإبلاغ عن انتقاله بين البشر “لمدة شهر حتى انتشاره في كل الأقاليم داخل الصين”.

وتابع بومبيو قائلا إن بكين أوقفت فحص عينات جديدة “ودمرت عينات مأخوذة” بالفعل، وتقاعست عن تقديم عينات للعالم الخارجي “مما جعل من المستحيل تتبع تطور المرض”.

وانتقدت إدارة الرئيس دونالد ترمب مرارا تعامل الصين مع تفشي فيروس كورونا الذي ظهر في أواخر العام الماضي في مدينة ووهان، ثم تحول إلى وباء عالمي. وقتل الفيروس قرابة 180 ألف شخص في العالم، بينهم أكثر من 45 ألفا في الولايات المتحدة، وفقا لإحصاء أعدته رويترز.

من داخل مختبر ووهان الصيني (نقلا عن ديلي ميل)من داخل مختبر ووهان الصيني (نقلا عن ديلي ميل)

وذكر بومبيو أنه حتى بعدما أبلغت الصين منظمة الصحة العالمية بالتفشي، “فهي لم تفصح عن كل المعلومات التي لديها. وبدلا من ذلك أخفت مدى خطورة المرض”.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد علق، الأسبوع الماضي، التمويل الأميركي للمنظمة، متهما إياها بالترويج لمعلومات صينية مضللة عن التفشي. ونفى مسؤولو المنظمة ذلك، وقالت الصين إنها تحلت بالشفافية والصراحة.

وردا على سؤال عن تقارير عن تعطيل إمدادات في الصين، قال بومبيو “الأنباء الطيبة هي أننا رأينا الصين تقدم تلك الموارد، أحيانا كانت من شركات أميركية تعمل في الصين، لكننا نجحنا. نحن نقدر ذلك”.( النهاية)

التعليقات مغلقة.