الرئيسية / مقالات مختارة / بوتفليقة ..الولاية الرابعة و التحدى الصعب

بوتفليقة ..الولاية الرابعة و التحدى الصعب

  فادى عيد *

لا شك ان مرحلة صعبة قد مرت اثناء الانتخابات الرئاسية بالجزائر، و صعوبتها لم تكن فى قوة المنافسين مع خالص احترامنا لهم، و لكن بحكم الاحداث و المتغيرات على الساحة المحيطة للجزائر سواء بالاقليم او فى العالم كله، و التحديات التى تواجه الجيش الجزائرى من عبر الحدود، بعد معارك كثيرة خاضها الجيش ضد جماعات تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامى، و المواجهات الحالية بولاية بومرداس، بجانب ما حدث بعد عواصف الربيع المزعوم، و اصابة جماعة الاخوان المسلمون بحالة صرع على كرسى السلطة فى كل دولة بالشرق الاوسط .

و بعد فوز الرئيس ” عبد العزيز بوتفليقة ” بولاية رابعة، بات الجميع من القوى السياسية يجلس فى موضع التربص و ينتظر ماذا سيفعل الرئيس و رجاله و على رأسهم الوزير الاول و مدير حملته ” عبد المالك سلال ” و الامين العام لحزب جبهة التحرير الوطنى ” عمار سعدانى ”

 

بداية الرئيس ” عبد العزيز بوتفليقة ” و الادارة الحالية اتخذت خطوة جيدة و هامة للتقارب مع باقى القوى السياسية، و محاولة رأب الصدع الذى حدث اثناء فترة الانتخابات بعد عودة السيد ” احمد اويحي ” لمنصبة الذى تولاه عامي 1994م و 1995م، كمدير لديوان الرئاسة و الذى تم تكليفه الان على الاشراف على المشاروات السياسية التى ستبداء من الشهر القادم مع كافة القوى و التنظيمات السياسية و منظمات المجتمع المدنى و الشخصيات الوطنية .

 ثم جائت الخطوى التالية من الرئيس ” بوتفليقة ” بتنفيذ وعده بخصوص تعديل الدستور الذي قامت بالاشراف عليه لجنة الخبراء برئاسة الدكتور ” عزوز كردون ” بعد تنصيبه في أبريل من العام الماضى، و من المتوقع فى مسودة الدستور الجديد ان يكون تم الاستحداث فى مقترح تعيين منصب رئيس الحكومة من الحزب ذو الاغلبية البرلمانية، و ستتلقى جميع الاحزاب و القوى السياسية و الشخصيات الوطنية و منظمات المجتمع المدنى نسخة من تلك المسودة لكى يتم مناقشة اقتراحاتهم فى منتصف شهر مايو الجارى، و بذلك يكون قد قطع الرئيس ” عبد العزيز بوتفليقة ” الفرصة على المتربصين له .

 و اذا كانت الاداراة الجزائرية الحالية تتخذ خطوات جدية نحو التقارب و التفاهم بين جميع القوى السياسية بالداخل، فكذلك بدئت الجزائر على الصعيد الخارجى و المستوى الدولى فى بناء جسور سياسية و اقتصادية متينة و بالتحديد مع الدب الروسى، و هو ما تم تاكيدة من خلال لقاء الرئيس ” عبد العزيز بوتفليقة ” مع ” فالانتينا ماتفيينكو “رئيسة المجلس الفيدرالي للجمعية الفيدرالية الروسية ( الغرفة العليا للبرلمان الروسي )

 و لو سلطنا لضوء اكثر و نظرنا بعمق على الوضع السياسى الحالى بالجزائر فسنجد كم المتربصون بالرئيس ” بوتفليقة ” كثيرا جدا، و قد لا تنشغل تلك القوى بتقديم حلول بديلة عند مواجهة الدولة للأزمات بقدر استغلال اى اخفاق للشماتة و التشفى، ثم تطبيق النظرية التى يتبعها اغلب القوى المعارضة بالوطن العربى ان لم يكن جميعها و هى نظرية ” خلقت لكى اعترض “، و تجلى ذلك مع طرح أسم ” نورية بن غبريط  رمعون ” لتولى مهام وزارة التربية بالجزائر، و بمجرد طرح ذلك الاسم فقط لم تتأخر حركة ” النهضة الجزائرية ” ذو التوجه الاسلامى فى اصدار بيان يندد بذلك الاختيار ثم تلاه تنديد من حركة ” الصحوة الحرة ” السلفية، حتى بدئت أن اشعر انى اقراء و اسمع خطابات التنديد بالعدوان الاسرائيلي على فلسطين و أستشعرت للحظات و كأن الجزائر وقعت تحت الاحتلال الفرنسى مرة اخرى من كثرة البيانات الصادرة و التصريحات النارية التى وصلت الى حد التوعد للرئيس ” عبد العزيز بوتفليقة ” نفسه .

 حقيقة الامر الولاية الرابعة فى تحدى صعب سواء على المستوى الامنى و السياسى، و يحتم الامر على الجميع التكاتف و انكار الذات، من اجل الحفاظ على امن و استقرار الجزائر .

* كاتب و محلل سياسى بمركز التيار الحر للدراسات الاستراتيجية و السياسية

اترك تعليقاً