الرئيسية / اقتصادية / بنوك لبنانية تتطلع للعمل في العراق وليبيا مع تباطؤ السوق المحلية

بنوك لبنانية تتطلع للعمل في العراق وليبيا مع تباطؤ السوق المحلية

بيروت (إيبا) يعتزم بنك عوده أكبر بنك لبناني إطلاق عملياته في العراق العام المقبل ومن المنتظر أن يدخل بنك بيبلوس السوق الليبية إذ يعاني كلا البنكين اللبنانيين من ضعف الاقتصاد المحلي.

وازدادت أهمية العمليات المحلية للبنوك اللبنانية مع انخفاض إيراداتها في سوريا المجاورة التي تمزقها الحرب والتي كانت أكبر سوق خارجية للبنوك اللبنانية. غير أن تباطؤ نمو الاقتصاد اللبناني جعل تلك البنوك تتطلع إلى أسواق أخرى.

وقال سمير حنا الرئيس التنفيذي لبنك عوده إن “البنك لديه خطة للخروج من سوريا إذا تدهور الوضع أكثر من ذلك، لكن مديري بيبلوس وبلوم قالا إن البنكين لن يخرجا من سوريا”.

وأبلغ حنا رويترز أن” بنك عوده يخطط لفتح وحدته العراقية في أواخر العام المقبل وأن هذا البنك الجديد سيكون وحدة تابعة لأنشطته التركية التي أطلقها في تشرين الأول”.

وقال سامي حداد المدير العام لبنك بيبلوس لـ(رويترز)على هامش يوم أسواق رأس المال اللبنانية المقام في بورصة لندن “الأعمال بطيئة في لبنان ، نعم يمكننا تحمل بطء الأعمال لكن ذلك يؤثر على ربحيتنا ويدفعنا للتنويع جغرافيا.”

وقال سعد أزهري المدير العام لبنك بلوم ثاني أكبر بنك لبناني إنه” يخطط أيضا لدخول سوق جديدة العام المقبل لكنه ليس مستعدا للإفصاح عن هذه السوق”.

وبلغت أصول بنك عوده 29 مليار دولار في 30 أيلول ويليه بنك بلوم بأصول قيمتها 24 مليار دولار ثم بنك بيبلوس بنحو 17 مليار دولار.

ويعتزم حداد زيارة ليبيا الشهر المقبل لاستكشاف الفرص المتاحة لبنك بيبلوس هناك. وقال إن “خيارات البنك قد تكون فتح أفرع أو شراء بنك صغير من القطاع الخاص”.

وأضاف أن “الحد الأقصى للاستثمار هناك سيكون 50 مليون دولار”.

وذكر حداد أيضا أن “البنك لا يزال يتطلع إلى مصر لكنه سيحتاج رؤوس أموال جديدة لتمويل دخوله إلى تلك السوق”. وقال إن “الحد الأدنى المتوقع لاستثمار البنك في مصر نحو 300 مليون دولار”.

اترك تعليقاً