بلد الوليد ضيفًا ثقيلاً على ريال مدريد ضمن الدوري الاسباني

المستتقلة / – يستضيف فريق ريال مدريد نظيره بلد الوليد على ملعب “ألفريدو دي ستيفانو” فى تمام الساعة العاشره والنصف من مساء اليوم الأربعاء، وذلك ضمن منافسات الجولة الرابعة من الدوري الاسباني “ليجا”، بعدما سبق وخاض الفريق الملكي مبارتين في الموسم الجديد من بطولة الدوري، تعادل سلبياً في أول مباراة أمام ريال سوسيداد وحقق فوزاً صعباً في ثاني لقاءاته 3-2 على ريال بيتيس.

ويدخل ريال مدريد هذه المباراة قادما من فوزه الصعب الأخير على بيتيس بعد تأخره بهدفين مقابل هدف ليفوز في النهاية بنتيجه ٣-٢ بهدف راموس في الدقائق الأخيرة، ليحتل حامل اللقب المركز السادس برصيد ٤ نقاط و له مباراة مؤجلة، ويسعى ريال مدريد لحسم نقاط المباراة لتحسين مركزه في الجدول والوصول لمكانه الطبيعي ومواصلة الإنتصارات، خاصة بعد الاستفاقة التي ظهر عليها غريمه التقليدي برشلونة في أولى مبارياته ضد فياريال بعدما فاز عليه 4-1.

في المقابل، يحتل فريق بلد الوليد المركز الـ17 برصيد نقطتين جمعها الفريق من ثلاث مباريات خاضها في البطولة حتى الآن تعادل في مبارتين أمام نادي سلتا فيجو بنتيجة 1-1 وبنفس النتيجة أمام نادى ريال سوسيداد، وخسر في مباراته أمام فريق ريال بتيس، ويسعى بلد الوليد لتقديم أداء مشرف والخروج بأكبر مكسب ممكن من المباراة ولو بنقطة واحدة.

ومن المتوقع أن يعتمد زيدان على تشكيلته المعتادة حيث يبدأ كورتوا في حراسة المرمى وأمامه راموس وفاران في قلب الدفاع وفيرلاند ميندي وكارفاخال ظهيري الأجناب، مع وجود الثلاثي كروس وفالفيردي وكاسيميرو في منتصف الملعب وفي الهجوم كريم بنزيما ولوكايوفيتش.

من جانبه، أكد زيدان فى المؤتمر الصحفى أن بلد الوليد سيأتى إلى ملعب الفريق الملكى ليقدم أفضل مالديه وليسبب لفريقه التعب، مشيرا إلى ان الفريق الملكي عليه أن يتحلى بالعزيمة والتحفيز والتفانى من أجل عبور المباراة.

وقال زيزو: “لدينا 25 لاعباً، أنا أعتمد عليهم جميعاً، هناك من يلعب أقل والبعض الآخر يلعب أكثر، أنا واللاعبون نريد الفوز”.

وعن مسألة عودة هازارد علق: “أرى هازارد قريب جداً من العودة من جديد، هو يتدرب مع الفريق، وأداءه جيد للغاية، الشىء الوحيد هو أنه لم يتدرب كثيرًا ولكن الآن لديه انتظام فى التدريبات، ولكنه على ما يرام، هو لم يفتقر للإحترافية معنا، فى الحقيقة كان يعانى من إصابة خطيرة ، بمعنى أنها تزعجه لفترة طويلة. إنه أول من يريد أن يكون فى حالة جيدة”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.